قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كركوك: اعلن ممثلو العرب والتركمان في محافظة كركوك رفضهم للدستور الذي صادق عليه برلمان اقليم كردستان العراق الاربعاء والذي يطالب بالحاق المدينة الغنية بالنفط بالاقليم.

وقال عضو مجلس محافظة كركوك محمد خليل الجبوري في مؤتمر صحافي الجمعة ان quot;عرب كركوك يرفضون هذا الدستور الكردي لان مسودته تمثل خرقا للدستور العراقي الذي حدد حدود اقليم كردستانquot;.

واعتبر الجبوري طرح الدستور في هذا الوقت بquot;مثابة الدعاية الانتخابية في كردستانquot;.

ومن المقرر اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية بالتزامن مع الاستفتاء على مشروع الدستور لاقليم كردستان في 25 تموز/يوليو المقبل.

وصادق برلمان كردستان العراق الاربعاء على مشروع دستور لهذا الاقليم العراقي المتمتع بحكم ذاتي يطالب بالحاق منطقة كركوك المتنازع عليها به.

وطالب الجبوري quot;شعب كردستان بعدم التصويت على مشروع الدستور كونه سيؤدي الى توتر الاوضاع ويعقد مشكلة كركوكquot;.

واكد quot;نحن متمسكون بعراقية كركوك ومرجعيتنا هي الدستور العراقيquot;.

من جانبه، قال عضو البرلمان العراقي ورئيس quot;الجبهة التركمانية العراقيةquot; سعد الدين اركيج خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مقر الجبهة وسط كركوك quot;نؤكد باسم الشعب التركماني رفضنا لمشروع الدستورquot;.

ورفض quot;اعتبار مدن كركوك وخانقين والمناطق المتنازع عليها جزءا من اقليم كردستانquot;.

واعتبر اركيج الذي وصف كركوك بقنبلة موقوتة، ان quot;طرح مشروع الدستور هو تفجير للاوضاع في كركوك لان هذا المشروع يتقاطع مع دستور البلاد، ونراه مشروعا تقسيميا للعراق لان الشيطان يكمن في تفاصيلهquot;.

واشار الى انه quot;سيؤدي الى تجزئة المناطق التركمانية ويخلق مشاكلquot;.

ويسعى الاكراد الى الحاق منطقة كركوك الغنية بالنفط باقليم كردستان في حين يعارض العرب والتركمان ذلك.

وحدد مشروع الدستور الحدود الادارية للاقليم في المادة الثانية منه التي تنص ان quot;كردستان العراق كيان جغرافي تاريخي يتكون من محافظة دهوك بحدودها الادارية الحالية ومحافظات كركوك والسليمانية واربيل واقضية عقرة والشيخان وسنجار وتلكيف وقرقوش ونواحي زمار وبعشيقة واسكي كلك من محافظة نينوى وقضاءي خانقين ومندلي من محافظة ديالىquot;.

واعتبر نائب رئيس حزب quot;العدالة التركمانيةquot; حسن توران الحاق كركوك باقليم كردستان quot;مسألة حياة او موتquot;، مؤكدا انه quot;لا يمكن القبول بالتعامل مع حدود المناطق المتنازع عليها...quot;.

وطالبت بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق في تقرير قدمته نهاية نيسان/ابريل الماضي حول المناطق المتنازع عليها، بالحفاظ على وحدة محافظة كركوك الغنية بالنفط والتي تجمع عربا واكرادا وتركمانا وتشهد وضعا غير مستقر.

من جانبها، قالت جالا نفطي عضوة مجلس محافظة كركوك عن المجموعة التركمانية، ان quot;طرح الدستور في هذا الوقت يمثل عامل ضغط على الحكومة العراقية، ونحن متمسكون بوحدة العراقquot;.

وقال تورهان المفتي رئيس quot;جمعية الحقquot; التركمانية وعضو مجلس المحافظة، ان quot;الدستور الاساس هو دستور العراق، وطرح دستور للاقليم سيؤدي الى تقاطع مع دستور البلادquot;. وتابع quot;لا يوجد بلد في العالم فيه دستورانquot;.

بدوره، قال الشيخ برهان مزهر العاصي، احد ابرز شيوخ عشائر العبيد في العراق، ان quot;الخيار الوحيد للعرب هو التمسك بعراقية كركوك ووحدةالعراق والمشاركة في العملية السياسيةquot;.