قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


الخرطوم: قصف الجيش السوداني اليوم مواقع تابعة لمجموعة تمرد في دارفور، كما أعلن احد قادة هذه المجموعة الذي دان أيضاً رفض المبعوث الأميركي وصف النزاع الحالي في غرب السودان بأنه quot;إبادةquot;.

وقصف الطيران السوداني مراراً منطقة الحشبة في شمال دارفور التي quot;يسيطرquot; عليها فصيل جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، كما قال هذا الأخير لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي. وقال نور quot;قتل ثمانية أشخاص على الاقل ونزح أكثر من 200 مدنيquot;، دون أي تفاصيل أخرى حول هذه الحصيلة. وتعذر تأكيد عمليات القصف لدى الجيش السوداني.

من جهته، أعلن نور الدين مزني المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (مينواد) quot;لا يمكننا تأكيد (عمليات القصف). إننا في صدد التحقق من الأمرquot;.

وأوضح هذا الأخير أن قوة quot;مينوادquot; لم تنتشر في القطاع حيث جرت عمليات القصف.

والفصيل الذي يتزعمه عبد الواحد محمد نور هو إحدى المجموعتين المتمردتين الرئيستين في دارفور إلى جانب حركة العدل والمساواة. ويعيش زعيمه عبد الواحد محمد نور العضو البارز في قبيلة فور، في المنفى في باريس ويرفض الالتزام بمحادثات سلام مع الحكومة السودانية.

من جهة أخرى، انتقد نور تصريحات أدلى بها أخيراً المبعوث الأميركي إلى السودان سكوت غراتيون. واعتبر غراتيون في 17 حزيران في واشنطن quot;أن ما نشهده حالياً (في دارفور) هو آثار إبادةquot;.

وبذلك يعطي المبعوث الأميركي quot;الضوء الأخضر لمواصلة الإبادة، إنه يعطي الضوء الأخضر لـ(عمر) البشير (الرئيس السوداني) ليقتل شعبهquot;، كما أعلن نور.