قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كورفو: قال دبلوماسيون يوم الاحد ان وزيرة الخارجية اليونانية دورا باكوياني ستقوم بزيارة للعاصمة التركية أنقرة في محاولة لاصلاح العلاقات بين البلدين بعد توترها في الآونة الأخيرة بسبب تحليق طائرات تركية فوق جزر مأهولة بالسكان في بحر ايجه.
والتقت باكوياني بنظيرها التركي أحمد داود أوغلو للمرة الاولى على هامش اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية منظمة الامن والتعاون في أوروبا في جزيرة كورفو مطلع الاسبوع الجاري وناقشا بعض القضايا التي تختلف بشأنها الدولتين العضوتين في حلف شمال الاطلسي.
وقال دبلوماسي يوناني شريطة عدم ذكر اسمه quot;كرر (داود أوغلو) الدعوة لزيارة أنقرة وهي (باكوياني) قبلتها.. لم يتحدد موعد بعد ( للزيارة).quot;
وكانت اليونان وتركيا المختلفتان منذ أمد طويل حول جزيرة قبرص المقسمة وصلتا الى شفا حرب في عام 1996 بشأن جزيرة مهجورة في بحر ايجة لكن خفت حدة التوترات منذ ذلك الحين.
وينظر لزيارة رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامانليس الى أنقرة في يناير كانون الثاني عام 2008 وهي آخر زيارة رسمية كبيرة بين الجانبين باعتبارها تتويجا لعقد من العلاقات الدافئة.
غير أن التقدم تباطأ منذ ذلك الوقت وقالت اليونان ان تركيا لم تبذل أي جهد لنزع فتيل الخلافات الاقليمية المستمرة منذ فترة طويلة وغيرها من الخلافات.
وقالت باكوياني لرويترز في مقابلة الاسبوع الماضي ان المقاتلات التركية حلقت فوق جزر يونانية مأهولة بالسكان وأنها ستثير هذه المسألة مع داود أوغلو الذي عين في تعديل وزاري الشهر الماضي.
وقال الدبلوماسي quot;لقد بحثا مسألة تحليق الطائرات...وكانت لديها الفرصة أيضا لطرح وجهات نظرها بشأن الهجرة غير الشرعية والمنظور الاوروبي لتركيا.quot;
ولا تزال الطائرات المقاتلة التركية تقوم بمطارادات وهمية في مجال جوي متنازع عليه ويعبر الاف من المهاجرين غير الشرعيين عبر البحر والحدود البرية من تركيا الى اليونان.
وصرح داود أوغلو للصحفيين في كورفو ان تركيا لديها مشكلتها الخاصمة مع الهجرة غير الشرعية ولا ترغب في أن تصبح quot;مخيما هائلا للاجئينquot;. وقال ان الوزراء اتفقوا على العمل على حل المشكلات بدلا من التركيز على الخلافات.
وقال quot;لدينا وجهات نظر مختلفة بشأن قضايا مثل بحر ايجه...سنحاول حل خلافاتنا بروح ايجابية.quot;
وحثت الولايات المتحدة أيضا حليفيها على حل الخلافات التي تسبب التوتر في شرق البحر المتوسط. وقال جيم شتاينبرج نائب وزيرة الخارجية الامريكية للتلفزيون اليوناني quot;نحن قلقون جدا بوضوح ازاء هذا التصعيد للتوتر واتفقنا في نهاية اليوم على أن أفضل طريقة لحسمه هو ... الدبلوماسية والاتصالات بين اليونان وتركيا.quot;
وتدعم اليونان مسعى تركيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي شريطة أن تحل الخلافات وتساهم في اعادة توحيد جزيرة قبرص المقسمة منذ غزو تركيا للجزيرة عام 1974 بعد انقلاب استغرق فترة قصيرة كان مدعوما من اليونان.
ولا تزال قبرص وهي عضو في الاتحاد الاوروبي تشكل العقبة الرئيسية لطموحات تركيا الاوروبية. واستؤنفت المحادثات بين اليونان والقبارصة الاتراك في سبتمبر أيلول 2008 بعد أربع سنوات من الجمود لكن التقدم كان ضئيلا.