قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: بث تلفزيون إخباري بريطاني الاحد مشاهد لاستجواب الشرطة باكستانيا يخضع للمحاكمة في قضية هجمات مومباي، اعترف فيها بالعمل لصالح جماعة عسكر الطيبة. ومحمد اجمل قصاب هو الناجي الوحيد من فرقة الكوماندوس الاسلامية التي نفذت هجمات مومباي في تشرين الثاني/نوفمبر حيث قتل 166 شخصا في حمام دم استمر 60 ساعة.

وبثت القناة البريطانية الرابعة شريطا صورته الشرطة الهندية لاستجواب قصاب في المستشفى بعيد توقيفه، وقال quot;كان يفترض ان نموت كلنا. قيل لنا اننا سندخل الجنةquot;. وافادت المحطة ان الشريط لا يندرج ضمن الادلة في محاكمة قصاب لانه عاد عن افادته لاحقا مؤكدا انه قالها تحت الضغط.

وسئل قصاب كم شخصا قتل فاجاب quot;لا اعلم، واصلت اطلاق النارquot;. وردا على سؤال عمن كان يفترض ان يقتل قال quot;مجرد افرادquot;. وقال انه ينتمي الى جماعة عسكر الطيبة التي تتخذ في باكستان مقرا، مضيفا انه تعرف اليها عبر والده التي تقاضى منها مبالغ مالية لقاء تجنيد قصاب.

ويتهم قصاب (21 عاما) quot;باعلان الحرب على الهندquot; ما قد يؤول الى حكم باعدامه، وبالعمل على زعزعة الحكومة، والاغتيال، الخطف، السرقة، quot;الترهيبquot; وتهريب الاسلحة المحظورة والمتفجرات. ودفع قصاب ببراءته عند مثوله امام المحكمة في ايار/مايو.