قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

البنتاغون يؤكد قدرة نظام الدفاع الأميركي على اعتراض صاروخ كوري شمالي

الولايات المتحدة:تجربة بيونغ يانغ الصاروخية استفزازية وخطيرة

ليبرمان: على العالم الانشغال ببيونغ يانغ وليس بالاستيطان

واشنطن: وصفت الولايات المتحدة قيام كوريا الشمالية اليوم بتجربة اطلاق صواريخ قصيرة المدى بأنه quot;خطيرquot; وطالبتها بوقف هذا quot;الاستفزازquot; والعودة الى محادثات نزع السلاح النووي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي quot;كوريا الشمالية تعرف بالضبط ما عليها ان تفعله .. هذا العمل ليس مفيدا بل يشكل خطراquot; . واضاف quot;المجتمع الدولي تحدث بصوت عال لكوريا .. عليها التوقف عن هذا النوع من الأعمال الاستفزازية والعودة الى محادثات نزع السلاح النووي quot;.

وقال كيلي ان الولايات المتحدة غير متأكدة من النوايا الكامنة وراء قيام كوريا الشمالية بتجارب لاطلاق اربعة صواريخ قصيرة المدى في المحيط الهادي. وأضاف quot;لا أعرف ما تعتزم القيام به خلال الايام القليلة القادمةquot; مشيرا بذلك الى تكهنات بأن كوريا الشمالية ستقوم بتجربة اطلاق صاروخ طويل المدى على الولايات المتحدة في عطلة عيد الاستقلال هذا الاسبوع.

من جهته،قال أوباما في مقابلة مع وكالة أنباء أسوشييتد برس إن الولايات المتحدة تحاول الإبقاء على الباب مفتوحا أمام بيونغ يانغ للعودة إلى المحادثات الدولية الرامية لنزع أسلحتها النووية حتى مع الاستمرار في تطبيق العقوبات بحقها.

وأضاف أن الفرصة قائمة لفرض المزيد من العقوبات على بيونغ يانغ بسبب اختبارها النووي الذي نفذته في شهر مايو/أيار الماضي، معتبرا في الوقت ذاته أن تفعيل العقوبات الأممية الصادرة لمعاقبة كوريا الشمالية يسير بشكل جيد للغاية.

وشدد على أن تخلي بيونغ يانغ عن برامج الأسلحة النووية يظل السبيل الوحيد أمامها لتحسين اقتصادها والانضمام إلى المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن بلاده ترغب في أن تدرك كوريا الشمالية أن هذا المسار مازال متاحا أمامها.

وبشأن العقوبات ضد بيونغ يانغ،اكد البيت الابيض اليوم انهاquot;بدأت تؤتي ثمارها و مفعولهاquot;. وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس للصحافيين ان الولايات المتحدة الاميركية تتعاون مع روسيا و الصين لتنفيذ هذه العقوبات.

واكد غيبس ان الادارة الاميركية تبذل كل ما في وسعها للوصول الى تطبيق متشدد لهذه العقوبات لاسيما تفتيش السفن التابعة لكوريا الشمالية. كما اوضح ان مجموعة (5 زائد واحد) المكونة من الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي بالاضافة الى المانيا quot;مستمرة في عملها لجعل كوريا الشمالية تفي بالتزاماتها و مسؤولياتها و هي التي وقعت عليها قبل سنوات .. ونحن سنستمر في هذا الطريقquot;.

وقال quot;سنستمر في مراقبة كوريا الشمالية وان المجتمع الدولي سيتخذ اجراءات قوية للتعامل مع الوضع في كوريا الشمالية لمنع تسرب الاسلحة و المعدات منها والذهاب بها الى اماكن اخرىquot;.

وقد تحدثت تقارير عن قيام كوريا الشمالية اليوم باطلاق اربعة صواريخ قصيرة المدى حسب ما افاد مسؤولون عسكريون في كوريا الجنوبية مما يزيد من التوتر في الازمة المتعلقة ببرنامجها النووي.

ونقلت وكالة (يونهاب الكورية الجنوبية للانباء) عن مسؤولين في وزارة الدفاع قولهم ان الصواريخ اطلقت على بحر اليابان من قاعدة سينسان-ري قرب مدينة ونسان الساحلية وسقطت على بعد 100 كلم قبالة الساحل الذي فرضت عليه كوريا الشمالية حظرا بحريا حتى 11 يوليو بهدف اجراء مناورات عسكرية.

القدرة الأميركيةعلى اعتراض أي صاروخ كوري شمالي

من جانبه، أكد الجنرال فكتور رينوارت الذي يتولى القيادة العسكرية الأميركية الشمالية أن نظام الدفاع الأميركي المضاد للصواريخ قادر على اعتراض أي صاروخ كوري شمالي بعيد المدى يهدد الولايات المتحدة. وأشار الجنرال رينوارت في مقابلة مع صحيفة واشنطن تايمز إلى الصواريخ الاعتراضية في ألاسكا وكاليفورنيا، وقال إنه واثق بأنه إذا كنا مهددين فعليا بصاروخ بالستي بعيد المدى، فنحن قادرون على اعتراضه قبل أن يحدث أضرارا كبيرة في الأراضي الأميركية.

ولا تستبعد واشنطن إطلاقا وشيكا لصاروخ كوري شمالي بعيد المدى في اتجاه هاواي، وعلى الأرجح في الرابع من يوليو/تموز، في ذكرى استقلال الولايات المتحدة.

وردا على ذلك قال الجنرال رينوارت quot;علينا أن ننطلق من مبدأ أن ثمة خطرا لإطلاق صاروخ في الرابع من يوليو/تموز وان نبقى مستعدينquot;.

ويأتي إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية فيما كان وفد أميركي يلتقي في بكين مسؤولين صينيين لبحث تطبيق القرار الذي أصدرته الأمم المتحدة بعد التجربة النووية لبيونغ يانغ في 25 مايو/أيار.

وشهدت الأشهر الأخيرة تصعيدا في مواقف كوريا الشمالية وخصوصا حين تحدت المجتمع الدولي مجددا عبر قيامها بتجربة نووية ثانية اتبعتها بإطلاق صواريخ عدة.

ودان مجلس الأمن الدولي هذه الخطورة وعمد إلى تشديد العقوبات التي سبق أن فرضها على بيونغ يانغ.