قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اديس ابابا: اعلنت الجبهة الوطنية لتحرير اوغادين (حركة تمرد اثيوبية) الاثنين انها قتلت 90 جنديا اثيوبيا في معارك في منطقة اوغادين وهو نبأ سارعت الحكومة الى نفيه، وقالت الجبهة الوطنية في بيان انها quot;شنت عمليات عسكرية منسقة (...) وقتلت 90 جنديا واصابت اكثر من 100 اخرينquot; موضحة ان المعارك دارت قرب مناطق كبريديهار وديغاهابور وجيجيغا على بعد مئات الكيلومترات جنوب شرق اديس ابابا.

ولم توضح الجبهة التي قالت انها دمرت ست سيارات عسكرية وضبطت عشرات الاسلحة تاريخ وقوع المعارك التي لا تزال دائرة في منطقة واحدة، واقر المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية بركات سيمون بوجود quot;حوادثquot; لكنه اكد ان القوات الاثيوبية وجهت ضربة قاسية الى المتمردين، وقال quot;انهم يحاولون اخفاء خسائرهم. مرة جديدة تمكن الجيش من تكبيد الجبهة الوطنية لتحرير اوغادين خسائر فادحةquot; مشيرا الى سقوط 80 قتيلا في صفوف المتمردين.

ولم يتسن مساء الاثنين تأكيد هذه المعلومات او نفيها من مصدر مستقل لانه يصعب على الاعلام والمنظمات الانسانية الوصول الى منطقة اوغادين منذ اشهر، ويؤكد المتمردون انهم يشنون بانتظام عمليات ضد القوات الحكومية في هذه المنطقة الحدودية مع الصومال حيث شنت قوات اديس ابابا عملية كبيرة منذ اكثر من عامين.

وبدأت العملية في نيسان/ابريل 2007 بعد هجوم اعلنت الجبهة التي اسست في 1984، مسؤوليتها عنه على موقع للتنقيب عن النفط اوقع 77 قتيلا، وفي نيسان/ابريل اكد بركات ان الجبهة اضعفت وانقسمت واستبعد فكرة التفاوض معها.