قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس:اعلن الرئيسان الفرنسي نيكولا ساركوزي والبرازيلي لويس اناسيو لولا دا سيلفا انه quot;ابعد من الاقتصاد ومن النظام الماليquot; يجب حاليا quot;اعارة اهتمام خاص للبعد الاجتماعي للعولمةquot; لمواجهة الازمة.

وجاء كلام الرئيسين في مقال مشترك نشرته الثلاثاء صحيفتي quot;ليبراسيونquot; الفرنسية وquot;فولها دي ساو باولوquot; البرازيلية.

واعتبر الرئيسان ساركوزي ولولا ان quot;الفقر والعزل الاجتماعي يزيدان من خطورة عدم الاستقرار في النظام المالي. حان الوقت لاعارة اهتمام للبعد الاجتماعي للعولمةquot;.

واضافا quot;في اي مكان في العالم، يطالب الموظفون الذين اجتاحتهم العاصفة الاقتصادية بمزيد من العدالة وبمزيد من الامان. يجب ان تكون اصواتهم مسموعة. يتوجب على المنظمات الدولية ان تأخذ بالاعتبار الاثار الاجتماعية للازمة الحالية. يجب خصوصا تعزيز دور منظمة العمل الدولية في ادارة الاقتصادي العالميquot;.

وطالب الرئيسان ايضا بquot;اصلاح واسع النطاق لمجلس الامن الدوليquot; من اجل quot;وضع نظام دولي اكثر توازنا واكثر تضامناquot;.

واعتبرا ان هذا الامر يجب ان يتم من خلال quot;دور متصاعد للدول النامية الكبرى في كل منطقة مثل البرازيل والهندquot; بالاضافة الى quot;تمثيل اكثر توازنا لافريقيا والمساهمين الكبار في نظام الامم المتحدة مثل اليابان والمانياquot;.

واشارا الى ان quot;المؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي عليها ان تفرد مكانا اكثر اهمية للاقتصادات الناشئة الديناميكية في عملية اتخاذ قرارهاquot;.

وقالا ايضا ان quot;البرازيل وفرنسا تريدان ان تقترحا على العالم رؤيتهما المشتركة لتعددية دولية جديدة تتلاءم مع عالم متعدد القطب وهو عالمنا (...) يجب ان نشكل مع رؤساء دول اخرين ورؤساء حكومات +تحالفا من اجل التغيير+ مع رؤية عالمية اكثر ديموقراطية واكثر تضامنا واكثر عدالةquot;.