قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الجولان: تحاول الإدارة الأميركية إعادة تحريك المسار الإسرائيلي - السوري لاحياء عملية السلام بين الاسرائيليين والعرب. وفي هذا السياق، زار فريدريك هوف، أحد أعضاء فريق المبعوث الخاص للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل، كلا من إسرائيل وسوريا هذا الأسبوع للبحث في سبل استئناف الحوار. لكن المشكلة الحقيقية التي تعترض استئناف الحوار تبقى تشبث كل من الطرفين بمواقفه المسبقة.

فبينما تريد سوريا التزاما من إسرائيل بالانسحاب من الجولان كشرط مسبق، ترفض إسرائيل هذا الشرط وتتهم دمشق بعدم الاستعداد للحوار. ولكن في الواقع، ماذا عن الإسرائيليين والسوريين الذين يعيشون في الجولان؟ وبغض النظر عن الملفات والمواقف السياسية الكبيرة هل هناك عمليا استعداد فعلي للسلام لدى سكان الطرفين؟

حنان تنطلق من تجربتها الخاصة لتقول ان الفتاة السورية عندما تتزوج من شاب في هضبة الجولان فقد لا تنعم برؤيتها والديها بعد ذلك. هذا هو تحديدا ما حدث معها، فمنذ أن أتت إلى الجولان باتت علاقتها مع اسرتها افتراضية، أي تقتصر على الانترنت، فوالداها لم يشاهدا قط أحفادهما الثلاثة... وتتابع حنان رواية تجربتها، وتقول ان السلطات الإسرائيلية سمحت لها بدخول دمشق لمدة 48 ساعة فقط قبل عامين، بعد أن توفيت والدتها. ولكنها تقول ان quot;العزاء ما لبث ان تحول إلى احتفال بقدوم الابنة التي لم تنعم برؤية أسرتها منذ 13 عاماquot;.

اكثرية سكان الجولان السوريين ينتمون الى الطائفة الدرزية. عشرون ألف شخص منهم يحملون وثائق إسرائيلية تشير إلى أنهم بدون جنسية، لا يخدمون في الجيش لكنهم لا يتحملون المسؤوليات نفسها التي يتحملها أي مواطن سوري. تبدو مدينة مجدل شمس هادئة ، لكن منظر الجنود يذكّر دائما بأن هذه الأرض محتلة منذ عام 1967. السوريون يريدون للاحتلال أن يرحل، لكن أهمية الجولان الاستراتيجية تعني أن أمنيتهم يصعب تحقيقها. في المقابل، يعيش البعض تجربة اخرى، مختلفة.

الطرف الآخر

دافيد من سكان الجولان منذ أكثر من ثلاثين عاما، ويملك فندقا ومزارع. يرفض دافيد التعريف الدولي الذي ينطبق عليه والذي يصفة بـquot;المستوطنquot; في هذه الأرض. حتى انه لم يفهم ما قصدت عندما سألته عن الحياة إلى جانب السوريين اذ اجاب: quot;تقصدين الدروز؟ لا يوجد سوريون هنا، وإنما دروز فقط. ولا يوجد لهم مثيل، العلاقات معهم ممتازةquot;.

وعلى الرغم من العلاقات التجارية بين الجهتين، هناك فصل واضح، اذ يعيش الإسرائيليون في جهة، والسوريون في جهة أخرى. دافيد quot;لا يعتقد أن على إسرائيل أن تعيد الجولان لسورياquot;، ولكنه يقول انه لا يمانع quot;فقط في حال تم التوصل الى سلام حقيقيquot;، ويضيف في الوقت نفسه وكأنه يفكر بصوت عال: quot;لكننا انسحبنا من غزة وشاهدنا ما حدثquot;...

تبقى قضية المياه الاكثر تعقيدا في ملف الجولان، فهذه المنطقة تمد إسرائيل بأكثر من ربع احتياجاتها من المياه، ما يعني أن السوريين هنا لا يحصلون إلا على كميات قليلة، حسب قول خبراء المياه في سوريا، اذ تشير الارقام السورية الى ان quot; المستوطنين يستهلكون 50 مليون كوب مياه سنويا، فيما يستغل السوريون 30 مليون كوبا. ويدفع العرب 3 دولارات للكوب الواحد، فيما يدفع المستوطنون أقل من 25 سنتا للكوب.