قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: تبادل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره السوري وليد المعلم برقيات التهنئة اليوم بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا الاتحادية والجمهورية العربية السورية. وأكد المعلم في برقيته متانة العلاقات المتميزة التي تربط البلدين الصديقين، وحرص سورية الدائم على تعزيز أواصر التنسيق والتعاون بين البلدين بما يخدم مصالحهما، وفقا لـquot;ساناquot;.

ومن جانبه أكد لافروف على السعي المستمر لدى البلدين نحو تطوير وتعميق الصلات الودية والمضي في التعاون الثنائي لتحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وشدد لافروف على ضرورة التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للنزاع العربي الإسرائيلي على أسس مرجعية مدريد وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

وكان نائب وزير الخارجية، المندوب الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط الكسندر سلطانوف قد بحث مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق يوم أمس شؤون العلاقات الثنائية بين روسيا وسورية، وأهمية تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

وتطرق الجانبان إلى تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ومستجدات عملية السلام وبخاصة فكرة عقد مؤتمر دولي للسلام في موسكو. وأكدت المباحثات تطابق وجهات نظر الجانبين إزاء ضرورة التحضير الجيد لهذا المؤتمر وتوضيح أهدافه ومرجعياته والتي في مقدمتها قرارات الشرعية الدولية ومبدأ quot;الأرض مقابل السلامquot;.