قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موريليا: اجرى الجيش المكسيكي انتشارا واسعا في ولاية ميشواكان (جنوب غرب) حيث قتل كارتل quot;لا فاميلياquot; (العائلة) 16 جنديا فدراليا الاسبوع الماضي وعرض جثث 12 منهم على جنب الطريق.

وارسل الجيش تعزيزات من 2500 رجل اضافة الى الف كانوا اصلا متمركزين في ميشواكان وهي المنطقة التي يتحدر منها الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون كما تم ارسال 1500 شرطي فدرالي الى المنطقة.

وقال الجنرال رافاييل دي خيسوس باليستيروس، قائد المنطقة العسكرية 21، في موريليا، كبرى مدن الولاية، التي يبلغ عدد سكانها 600 الف نسمة ان quot;ما مجموعه 3500 رجل اصبحوا منتشرين في الولاية. قبل هذه التعزيزات كان هناك الف عسكري ينتشرون منذ 11 كانون الاول/ديسمبر 2006quot;.

ومنذ تسلمها مهامها في كانون الاول/ديسمبر 2006، بدأت حكومة كالديرون بنشر اكثر 36 الف رجل في البلاد بين عسكريين وشرطة ضد كارتلات المخدرات التي تشن حربا دموية للسيطرة على تهريب المخدرات الى الولايات المتحدة، اول مستهلك عالمي للكوكايين.

ومنذ نشرها هذه القوات سجلت البلاد اكثر من 5300 قتيل باعمال العنف المرتبطة بكارتلات المخدرات عام 2008 وهي حصيلة لم تسجل سابقا كما سقط حوالى 2500 قتيل منذ مطلع العام 2009.

وشن كارتل quot;لا فاميلياquot; منذ نهاية الاسبوع الماضي الهجوم الاكثر دموية منذ زمن طويل على الشرطة الفدرالية ردال على توقيع احد قادته ارنولدو رويدا. ووضعت رسالة على جثث رجال الشرطة الذين قتلوا تتحدى فيها السلطات quot;توقيف زعيم اخرquot; في الكارتل.