قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: قال وزير الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية نبيل الشريف أن بيع الأراضي في المملكة محكوم بقوانين وأنظمة صارمة وواضحة.
ونقلت الصحف الأردنية اليوم الثلاثاء عن المسؤول الأردني تأكيده أن الأجنبي لا يستطيع شراء اي قطعة أرض مساحتها القصوى لا تزيد على 10 دونمات، إلا بموافقة وزير المالية وبتنسيب من مدير عام دائرة الأراضي والمساحة، وفي حال زيادة المساحة عن ذلك تحتاج بموجب القانون إلى موافقة مجلس الوزراء بناء على تنسيب من وزير المالية ومدير دائرة الأراضي والجهات المختصة.

وفي معرض رده على تصريحات زعيم منظمة إسرائيلية يمنية قالت أنها تعتزم شراء أراضي يهودية في الأردن عبر وسطاء أوروبيين، قال الشريف أن البيع للأجانب مسموح فيه داخل حدود التنظيم فقط بموجب القانون، مبينا أن القانون الأردني يشترط مبدأ المعاملة بالمثل لأي رعايا أجانب يرغبون بتملك الأراضي في المملكة.
وكشف أن كل الأراضي العائدة لسندات ملكية صادرة قبل عام 1933 لم تعد لها أي قيمة قانونية او حقوقية تذكر، مشيرا إلى انه يمكن اعتبارها قيمة تاريخية، وبالتالي فإن أية سندات صادرة قبل صدور قانون تنظيم الأراضي عام 1933 لا يستفاد منها في المحاكم لأن القانون الغى كل السندات الصادرة أيام الدولة العثمانية.

وكان ارييه كينغ، الذي يدير منظمة quot;إسرائيل لاند فاندquot; (صندوق ارض إسرائيل)، قد قال ان منظمته التي سبق أن اشترت العشرات من المنازل الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية تستعد لشراء عقارات كانت مملوكة في السابق ليهود في الأردن قبل عام 1933.
وقال كينغ ان quot;آلاف الممتلكات اليهودية تم شراؤها في الأردن إبان المرحلة العثمانية والانتداب البريطانيquot; الذي انتهى مع إعلان استقلال الأردن في العام 1946.