قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: لا تستبعد الولايات المتحدة إمكانية تزويد جورجيا (الساعة الى الانضمام الى حلف الناتو) بأسلحة. ونقلت فرانس برس عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأميركية فيليب كرولي قوله، إن القرار الخاص بتقديم مساعدات عسكرية لجورجيا لن يؤثر على العلاقات مع روسيا. وأعرب عن ثقته بان الولايات المتحدة ستواصل الحوار مع روسيا حول هذه المسائل. وأضاف: quot;إن أحد الشروط الأساسية للانضمام الى حلف الناتو يتمثل في امتلاك البلد (الراغب بالانضمام) لأسلحة بالحجم الذي يستجيب لمتطلبات الحلف، ومساهمته في تعزيز القوة العسكرية للناتوquot;.

وكان جوزيف بايدن، نائب الرئيس الأميركي، قد صرح في تبليسي بأن الولايات المتحدة تعمل على تعزيز قدرة الجيش الجورجي. وذكر أن دور الولايات المتحدة يقتصر فقط على التخطيط والتدريب والتنفيذ. وأكد أن بلاده تدعم خطط جورجيا بالانضمام الى حلف الناتو. وقال: quot;إننا نؤيد رغبة جورجيا في الانضمام إلى الناتو، وسنواصل المساعدة من أجل أن تتوفر لديكم المواصفات المطلوبةquot;.

وأكد نائب الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة لا تعتزم تحسين علاقاتها مع روسيا من خلال الانتقاص من مصالح جورجيا، مشيرا الى أن واشنطن لن تعترف أبدا باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وتدعو موسكو الى احترام هذا القرار وسحب قواتها (من هاتين الجمهوريتين).

وقال بايدن في كلمة ألقاها في البرلمان الجورجي يوم أمس، إن زيارته لجورجيا جاءت عن قصد بعد زيارة الرئيس باراك أوباما الى روسيا (6-8 يوليو 2009). وأضاف أن ذلك يمثل ردا على الكثير من الأسئلة، مشيرا الى أن تحسين العلاقات بين واشنطن وموسكو لن يكون على حساب quot;وحدة أراضي جورجياquot;. وقوبلت كلمات نائب الرئيس الأميركي هذه بعاصفة من التصفيق من جانب النواب الجورجيين.