قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: اعرب الكرملين السبت عن استيائه من الانتقادات التي وجهها نائب الرئيس الاميركي جو بايدن والتي تناقض، من وجهة نظر موسكو، روح التعاون التي يريدها الرئيس باراك اوباما، وطلب معرفة من الذي يحدد السياسة الخارجية في الولايات المتحدة.

وصرح سيرغي بريخودكو مستشار الرئيس ديمتري مدفيديف لوكالة انترفاكس ان quot;السؤال المطروح: من الذي يحدد سياسة الولايات المتحدة الخارجية؟ هل هو الرئيس او اعضاء فريقه الموقرين؟quot;.

وشدد على ان ديمتري مدفيديف وباراك اوباما اجريا خلال زيارة الاخير الى موسكو مؤخرا quot;مناقشة نعتبرها ايجابية وجادة، واوجدت اجواء من حسن العلاقاتquot;، وتابع quot;اذا كانت تلك الاجواء لا تروق لبعض اعضاء فريق وحكومة اوباما، فليقولوها. واذا اختلفوا مع خط رئيسهم، فعلينا فقط ان نعلم بذلكquot;.

وتساءل بريخودكو quot;الان وقد بدات الوفود والمؤسسات الروسية والاميركية عملا تطبيقيا مهما لتنفيذ الاتفاقيات المبرمة، لماذا فجأة يقرر الرجل الثاني في الادارة الاميركية، نائب الرئيس جو بايدن، اعلان تاويله ووجهة نظره حول العلاقات الثنائية؟quot;.

وجاءت تصريحات بريخودكو ردا على مقابلة اجراها بايدن مع صحيفة وول ستريت جورنال الجمعة وانتقد فيها روسيا.

واعتبر بايدن في مقابلته ان نزعة الضعف الحالية في الاقتصاد الروسي ناجمة جزئيا عن موقف موسكو المتسامح مع بقية العالم وان روسيا ستضطر الى تسويات مع الغرب حول عدد من الملفات.

وقام جو بايدن الاسبوع الماضي بزيارة الى اوكرانيا وجورجيا، البلدين اللذين يقيمان علاقات متوترة مع روسيا.