قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: اشاد غالبية النواب الايرانيين اليوم الثلاثاء بوزير الاستخبارات الذي اقاله الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، وذلك في تحد واضح للرئيس. ووقع 210 من بين 290 من اجمالي نواب البرلمان بيانا جاء فيه ان غلام حسين محسني ايجائي مر quot;في امتحان عظيمquot; في الدفاع عن المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي.

وقال البيان الذي نشرته وكالة الانباء الايرانية الرسمية انه quot;في الايام القليلة الماضية رأينا غلام حسين محسني ايجائي يمر بامتحان عظيم دافع فيه عن المرشد الاعلى واظهر انه لا يتردد عندما يتعلق الامر بالدفاع عنهquot;.واقال احمدي نجاد وزير الاستخبارات الاحد بعد quot;شجار كلاميquot; حول تاخر قرار احمدي نجاد في التخلي عن اسفنديار رحيم مشائي الذي اختاره نائبا له، حسب وكالة مهر للانباء.

وذكرت وسائل الانباء الايرانية ان ايجائي اخبر احمدي نجاد انه كان عليه التخلي عن مشائي عندما امره خامنئي بذلك. واصدر خامنئي الامر في رسالة الى احمدي نجاد بتاريخ 18 تموز/يوليو، الا ان الرئيس نفذ الامر بعد اسبوع مما اثار انتقادات له من المعسكر المتشدد.

والاحد طلب 200 نائب من احمدي نجاد quot;اطاعةquot; خامنئي. واثارت اقالة الوزير ازمة سياسية جديدة في ايران في الوقت الذي تواجه الجمهورية الاسلامية اسوأ ازمة سياسية منذ الثورة عام 1979. واثارت اعادة انتخاب احمدي نجاد موجة من الاحتجاجات من جماعات المعارضة.

ايران ترفض الترخيص للمعارضة لاحياء ذكرى قتلى التظاهرات

إلى ذلك لم تسمح السلطات الايرانية للمعارضة بتنظيم حفل لاحياء ذكرى الذين سقطوا في التظاهرات الاحتجاجية على اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، كما نقلت وكالة انباء فارس عن مسؤول في وزارة الداخلية الثلاثاء.