قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: أظهر استطلاع أجراه البرلمان الأوروبي ونشرت نتائجه اليوم أن 28% من المواطنين الأوروبيين لا يثقون بشكل كاف بالسياسة ما دفعهم إلى الإمتناع عن التصويت خلال الإنتخابات البرلمانية الأوروبية الأخيرة التي جرت في 7 حزيران/يونيو الماضي. ويؤكد التحقيق تراجع نسبة المشاركة في التصويت بمعدل 2,47 نقطة مقارنة بالعام 2004، مع تسجيل اختلاف من دولة إلى أخرى من الدول الأعضاء في التكتل الأوروبي الموحد.

أما عن أسباب عدم المشاركة في التصويت، فقد أكد 28% من الفئة المستطلعة أن سبب امتناعهم عن الذهاب إلى مراكز الإقتراع يأتي من عدم ثقتهم بالسياسة بشكل عام، بينما أكد 17% أن هذه الانتخابات لن تؤدي إلى إختلاف حقيقي ، بينما عبر 17% منهم عن عدم اهتمامهم أصلاً بالأمر.

وما يلفت النظر، بحسب ما جاء في بيان البرلمان الأوروبي اليوم بخصوص هذا التحقيق، أن قلة من المواطنين الأوروبيين لا تتجاوز 10% قد أكدت عدم حصولها على معلومات كافية بشأن طبيعة عمل المؤسسات الأوروبية، بينما لم تتجاوز نسبة quot;المستائينquot; من البرلمان الأوروبي، بوصفه مؤسسة، الـ8% من مجموع 26830 مواطن أوروبي من مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد تم سؤالهم خلال هذا الاستطلاع.

ويشير التحقيق إلى كثافة مشاركة المواطنين الأوروبيين الأكبر سناً في الانتخابات من الشباب، كما أن نسبة مشاركة المتعلمين والمثقفين منهم كانت أعلى من مشاركة من تركوا ا لدارسة في سن مبكرة نسبيا. كما يشير إلى أن نسبة الإمتناع عن التصويت بلغت حوالي 66,1% في أوساط المواطنين الأوروبيين الذين يعانون من مشاكل مادية، ولا يستطيعون دفع مصاريفهم اليومية الإعتيادية.