قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: قالت ربيعة قدير زعيمة المنشقين الاويغور في المنفى الاربعاء في طوكيو ان quot;قرابة عشرة الاف شخص اختفوا في ليلة واحدة في ارومتشيquot; خلال الاضطرابات الاتنية التي وقعت في شمال غرب الصين مطلع تموز/يوليو.

وتساءلت المعارضة الصينية باللغة الاويغورية وبمساعدة مترجمة، في مؤتمر صحافي في اليوم الثاني لزيارتها الى اليابان quot;قرابة عشرة الاف شخص في ارومتشي اختفوا في ليلة واحدة. اين ذهبوا؟ اذا قتلوا فاين جثثهم؟quot;.

وفي الخامس من تموز/يوليو وقعت مواجهات عنيفة بين الاويغور المسلمين الناطقين بالتركية واتنية الهان التي تشكل الغالبية في الصين، في ارومتشي عاصمة اقليم شينجيانغ الصيني الذي يتمتع بحكم ذاتي.

وقد اوقعت الاضطرابات 197 قتيلا بحسب مسؤول صيني فيما يشير المؤتمر العالمي الاويغوري بزعامة ربيعة قدير من جهته الى الاف القتلى.

واتهمت ربيعة قدير (62 عاما) التي تعيش في المنفى في الولايات المتحدة وتدير المؤتمر العالمي الاويغوري الذي يتخذ من ميونيخ مقرا له quot;الحكومة الصينية بمحاولة سحق الشعب الاويغوريquot;.

وتتهم بكين هذه المنظمة بتدبير الاضطرابات وتصف التمرد بانه quot;اجراميquot;.

وقالت ان quot;المسؤولية تتحملها السلطات التي حولت تظاهرة كانت سلمية في بدايتها الى اعمال شغب عنيفةquot;.

واضافت ان quot;مهاجمة تظاهرة في نظر الاويغور يعني انتحاراquot;.

ودعت الاسرة الدولية الى quot;ارسال بعثة مستقلة للتحقيق لالقاء الضوء على ما حدثquot;.

وقالت quot;اذا كانت الصين تقول ان كل ما حدث يتحمل مسؤوليته الاويغور فلتفتح المنطقة ولتقل للجنة التحقيق ما حدث فعلاquot;.