قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس:قالت اسرائيل يوم الخميس انها تحقق في مئة شكوى بشأن اساءة التصرف من جانب قواتها خلال هجوم على غزة هذا العام وأقرت بان قواتها اطلقت ذخائر من الفوسفور الابيض ولكن دون خرق للقانون الدولي. ودافع بيان للحكومة في 163 صفحة عن الحرب التي استمرت 22 يوما ضد غزة باعتبارها ردا quot;ضروريا ومتناسباquot; على اطلاق حماس صواريخ على اسرائيل . وصدر التقرير تحسبا لتحقيق تجريه الامم المتحدة حول ارتكاب جرائم حرب في غزة والمتوقع ان يكتمل الشهر القادم.

وقتل نحو 1400 فلسطيني كثير منهم من المدنيين و13 اسرائيليا في العملية التي نفذتها اسرائيل في الفترة بين 27 ديسمبر كانون الاول و18 يناير كانون الثاني ورفضت اسرائيل مرارا اتهامات من عدة جماعات لحقوق الانسان بارتكاب جرائم حرب.

وتصف اسرائيل في تقريرها الذي نشرته وزارة الخارجية الاسرائيلية الحرب على غزة بأنها جاءت ردا على اطلاق ناشطي حركة المقاومة الاسلامية ( حماس) 12 الف صاروخ خلال ثمانية اعوام بالاضافة الى تفجيرات انتحارية قتلت 1100 شخص في اسرائيل.

واكد التقرير مجددا اصرار اسرائيل على امتثالها للقانون الدولي في حملتها التي استمرت 22 يوما مضيفا انها quot;تجري تحقيقات شاملةquot; في مئة شكوى معلقة بعد تحريات من الامم المتحدة وجماعات حقوق انسان.

وأضاف التقرير ان اسرائيل فتحت 13 ملفا جنائيا معظمها يتعلق بمزاعم بأن جنودا اسرائيليين استخدموا مدنيين دروعا بشرية أو اتلفوا ممتلكات عمدا.

وقالت اسرائيل في السابق ان تحقيقا داخليا اجرته قواتها المسلحة لم يكشف عن اي ادلة على اي اساءة تصرف على نحو خطير من جانب القوات في الحرب على غزة.

وأقرت اسرائيل صراحة وللمرة الاولى في التقرير بان جيشها quot;استخدم ذخائر تحتوي على الفوسفور الابيضquot; في غزة لكنها نفت انتهاك القانون الدولي قائلة انها لم تطلق مثل هذه الاسلحة داخل المناطق الاهلة بالسكان.

وقالت اسرائيل في السابق انها تحقق في اتهامات بانها استخدمت اسلحة مزودة بالفوسفور الذي يسبب حروقا خطيرة دون ان تنفي مباشرة او تؤكد انها فعلت ذلك. ولم تتعاون اسرائيل مع تحقيق للامم المتحدة ترأسه كبير ممثلي الادعاء السابق للامم المتحدة في جرائم الحرب ريتشارد جولدستون متهمة المنظمة الدولية بالانحياز ضد اسرائيل.

لكن التحقيق المقرر الانتهاء منه في اغسطس كان على ما يبدو المادة المحفزة وراء تقرير اسرائيل بالاضافة الى الاتهامات التي نشرت هذا الشهر من قبل 30 من المحاربين القدماء الاسرائيليين الذين قالوا انه جرى حثهم على الحفاظ على عدد قتلاهم عند اقل حد ممكن وليس على تجنب سقوط قتلى مدنيين في غزة.

وقال مسؤول بوزارة اسرائيلية quot;هناك جهود متواصلة للاحتفاظ بهذه القضية على جدول الاعمال وتوصلنا الى استنتاج مفاده اننا يجب ان نجهز تفسيرا كاملا حتى يمكن ان يكون هناك بيان اسرائيلي واضح بشأن السبب الذي جعلنا نفعل ما فعلناه وكيف فعلناه.quot;