قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول:اعلنت الامم المتحدة الجمعة ان عدد الضحايا المدنيين في افغانستان ازداد ايضا بنسبة 24% في النصف الاول من العام 2009 مع ارتفاع حدة النزاعات بين القوات الافغانية والدولية من جهة والمتمردين من جهة اخرى.
وورد في تقرير بعثة المساعدة التابعة للامم المتحدة في افغانستان الذي يصدر كل سنتين حول وضع المدنيين في هذا البلد، انه quot;كلما ارتفعت حدة النزاعات ارتفع عدد الضحايا من المدنيننquot;.

وقضى 1013 مدنيا في النزاعات في النصف الاول من 2009 ما يشير الى ارتفاع عدد الضحايا المدنيين بنسبة 24% مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2008.
وقتل المتمردون 595 شخصا في فترة الستة اشهر، اي 59% من القتلى الذين تم احصاؤهم، مقابل 310 قتلى نسب مقتلهم الى القوات الموالية للحكومة، اي 30,5%.

ومن بين القتلى ال595، قضى 400 بسبب قنابل يدوية الصنع او تفجيرت انتحارية.
وتؤكد البعثة ان quot;المتمردين ينفذون عملياتهم غير آبهين بقتل المدنيين او جرحهمquot;. وتأتي هذه الاعمال quot;في اطار سياسة ناشطة تهدف الى رد عسكري في مناطق مكتظةquot;.
اما بالنسبة الى القتلى ال310 الذين نسب مقتلهم الى القوى الموالية للحكومة، فان معظمهم سقط بسبب الغارات الجوية الاجنبية. وتشير البعثة في تقريرها الى نقص في الشفافية في هذا الصدد.