قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نبيل شرف الدين من القاهرة: أشاد السفير سمير حسني مدير إدارة إفريقيا والتعاون العربي الأفريقي بجامعة الدول العربية بتصريحات ومواقف المبعوث الأميركي للسودان الجنرال سكوت غرايشن، داعيًا الإدارة الأميركية إلى سرعة رفع العقوبات الاقتصادية على السودان حتى يتمكن الشعب السوداني من تعزيز مسيرة التنمية خاصة أن هذه العقوبات تعرقل شراء قطع غيار في مرافق حيوية مثل الطائرات المدنية وغيرها من المجالات .

ويكاد يجمع المراقبون على أن أزمة دارفور تتصدر المرتبة الأولى في سياق أي رصد لبؤر التوتر في السودان، إذ أن مجموعات من أبناء دارفور رفعوا السلاح في وجه الحكومة منذ العام 2001 منطلقين من منطقة جبل مرة وسط الإقليم، مطالبين بالتوزيع العادل للسلطة والثروة بين دارفور والسلطة .

ودخل الطرفان؛ الحركات المسلحة وحكومة الخرطوم، في حرب مسلحة طاحنة، شملت ـ حسب مراكز الدراسات في العاصمة السودانية ـ نحو ثلثي الإقليم، أسفرت، حسب التقارير الرسمية عن مقتل آلاف الأشخاص ونزوح الملايين إلى الخارج وفي مخيمات داخل دولة تشاد على الشريط الحدودي بين البلدين .
وحول تصريحات المبعوث الأميركي قال السفير سمير حسني إن تصريحات غرايشن مشجعة، وتشكل بداية حقيقية لتغيير السياسة الأميركية تجاه السودان، ومن شأن هذه السياسة فقط إحلال السلام والاستقرار في السودان وليس في فقط في دارفور ، ولكن بالتنفيذ الأمين والصادق لاتفاقية السلام الشامل .

وأضاف أن الجامعة العربية تدعم الخطوات الجادة التي قام بها المبعوث الأميركي تجاه السودان ، بدءا من الجولات المكوكية واللجنة الثلاثية لحل مشكلة تنفيذ اتفاق السلام الشامل بين طرفي حكومة الوحدة الوطنية السودانية، أو الاجتماع الذي دعا إليه مؤخرًا في واشنطن لدعم تنفيذ اتفاقية السلام الشامل، والجهود التي يقوم بها بالتنسيق مع المجتمع الدولي من أجل تحقيق السلام في دارفور، ووجوده في أبيي أثناء صدور حكم محكمة العدل الدولية في أبيي .

أزمة دارفور
وطالب السفير حسني الإدارة الأميركية بمزيد من الخطوات وخاصة حث الحركات المسلحة في إقليم دارفور على الانضمام لمباحثات السلام السودانية، حتى يمكن إرساء السلام في كافة أنحاء السودان .
وحول مدى تطبيق السودان للمقترحات العربية والأفريقية لحل أزمة دارفور في ظل مواءمة الظرف الدولي ، قال مدير إدارة إفريقيا بالجامعة العربية إن الحكومة السودانية تتعاون تعاونا جادا مع المجتمع الدولي ومع المبعوث الأميركي وخطت بعض الخطوات التي تعهدت بها مع الأمين العام عمرو موسى .
ولفت إلى أن الحكومة السودانية قامت بتعديل قانون الإجراءات الجنائية وصدر بعد المصادقة عليه من البرلمان وضمت إليه الجرائم الموجودة في النظام الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية مثل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وغير ذلك من الجرائم التي تبطل اختصاص المحكمة الجنائية الدولية في السودان باعتبار أنها موجودة في القانون السوداني الجنائي .

وأكد حسني أن هناك مرونة من قبل الحكومة السودانية في محادثات السلام، وهناك تحسنا في الأوضاع الإنسانية في إقليم دارفور باعتراف المجتمع الدولي، وهناك عودة طوعية لعدد من اللاجئين، مشيرا إلى أنه كانت هناك مؤخراً زيارة قام بها وفد يمثل المجتمع الدولي، وقد شاركت فيه الجامعة العربية من خلال مبعوث الجامعة للسودان السفير صلاح حليمة، وشاهد ممثلو المجتمع الدولي أن هناك تحسنا إنسانيا على الأرض وعودة طوعية للاجئينquot;، حسب تعبيره .

ويعتري السودانيين شعور قوي، بأن بلادهم تتجاذبها بؤر الصراع، بالاتجاهات الأربعة، ويذهب البعض في توصيف الحالة في بلادهم إزاء ذلك، بأنها تماثل حال من يخرج من حفرة ليقع في أخرى، ويتفقون بأن التحدي الحقيقي أمامهم الآن، هو كيفية التغلب على تلك البؤر، عبر التسويات والمعالجات الدائمة .