قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اسلام اباد: اعلن احد المسؤولين الباكستانيين عن انتشار الجيش في قرية غرب البلاد، بعد مقتل سبعة مسيحيين على يد مجموعة من المسلمين اتهمتهم بالاساءة الى القرآن.
وبعد الهجوم الذي وقع السبت في قرية غوجرا (160 كلم غرب لاهور)، قتل ستة مسيحيين وجرح حوال 15 كما احرقت كنيسة وحوالى 40 منزلا.

وعثر ليلا على جثة القتيل السابع.
واعلن مسؤول في الادارة المحلية، يدعى طاهر حسين، ان quot;سبعة مسيحيين قتلوا واصيب 14 بجروح في هذه المواجهاتquot;.

واضاف حسين ان quot;الجيش انتشر في محيط القرية كما اوقف 12 مشتبها بهمquot;.
وتعهد وزير العدل رنا صنعت الله بدفع تعويضات لعائلات الضحايا.

واعلن الوزير انه quot;تم التعرف على مرتكبي الجريمة وهم ارهابيون. هذه المجموعة تريد ان تزرع الفتنة في البلادquot;.
وكانت مواجهة بين مسلمين ومسيحيين قد اندلعت في اواخر تموز/يونيو بسبب الاساءةالى القرآن وتم تسويتها، وفقا للشرطة.

ثم عادت حدة التوتر وتصاعدت السبت بسبب الهجوم على المسيحيين واحراق المنازل.
وتعاقب الاساءة للقرآن في باكستان بالاعدام.

وامر رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني بفتح تحقيق في المسألة.
ويعتبر المسيحيون، الذين يشكلون 3% من سكان باكستان، ان قوانين منع الاساءة الى الدين تستخدم للانتقام منهم.