قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الدباغ يحذر مجاهدي خلق من التحريض ضد قوات الامن

هدوء حذر في معسكر أشرف بعد مواجهات بين قوات الأمن العراقية ومجاهدي خلق

مجاهدي خلق ترفض الخروج من العراق

نزار جاف من بون: في تصريحات للناطق الرسمي لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة لـquot;إيلافquot;، أشار الى أن منظمته حصلت على معلومات موثقة من داخل جهاز الاستخبارات الايرانية (الاطلاعات) بخصوص نية الحکومة العراقية بتسليم 32 من أفراد المنظمة الاسرى الى الحکومة الايرانيـة، في إطار صفقة خاصة بين الجانبين. وأخبر اقبال quot;إيلافquot; بأن الاسرى المذکورون، المحتجزون حاليا في سجن تابع لفوج الحماية للقوات العراقية بالقرب من معسکر أشرف، لافتا النظر الى أن هؤلاء الاسرى الذين أضربوا عن الطعام منذ مدة إحتجاجا على سوء المعاملة التي يتلقونها من جانب القوات العراقية، يتعرضون للضرب والشتم والاهانة.

وأکد الناطق الرسمي للمنظمة بأن هذه العمليات تجرى على مرئى ومسمع القوات الاميرکية المتواجدة في المعسکر، وقال بأن سکان أشرف يطالبون الامين العام للأمم المتحدة بان کي مون والرئيس الاميرکي باراك اوباما بالتدخل الفوري للحيلولة دون تسليم هؤلاء الاسرى للحکومة الايرانية.

وأخبر الناطق الرسمي للمنظمة quot;إيلافquot;، بأن لجنة الحماية عن أشرف والتي تتکون من 8500 محامي من أنحاء العالم و تحظى بتأييد 12 الف برلماني في اوروبا و اميرکا، تتجه حاليا لمقاضاة رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي بإعتباره مسؤولا عن إصدار اوامر ارتکاب جرائم بحق الانسانية ضد سکان أشرف من جانب القوات العراقية. واوضح إقبال أن اللجنة المذکورة قد أصدرت بيانا شددت فيه أن الذي جرى في أشرف يوصف بجرائم ضد الانسانية و ان نوري المالکي بإعتباره القائد العام للقوات المسلحة العراقية يکون مسؤولا عن إرتکاب تلك الجرائم التي وقعت في الايام المنصرمة ضد سکان أشرف وان اللجنة ماضية قدما في اعمالها.

ورفض محمد إقبال رفضا قاطعا تصريحات الناطق باسم الحکومة العراقية علي الدباغ بخصوص ان منظمته تقوم بتحريض أفرادها لإرتکاب أعمال عنف ضد القوات الامنية العراقية، مؤکدا بأن أفراد المنظمة يقومون ما بوسعهم من أجل إتقاء شر القوات الامنية العراقية وليس إختلاق مواجهات معها، کما رفض إقبال أيضا مجددا ومرة أخرى خيار نقل أعضاء المنظمة الى دولة أخرى مؤکدا إصرارهم على البقاء في العراق.