قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الثلاثاء إن الإدارات الأميركية لم تمارس آي ضغوط على بلاده في موضوع اللاجئين، وإن عمان تمسك بحق اللاجئين في العودة والتعويض موقف ثابت لن يتغير وأن لا قوة قادرة على أن تفرض على الأردن أي موقف يتعارض مع مصالحه . وأورد بيان للديوان الملكي الأردني أن الملك قال خلال اجتماع عقده في مقر القيادة العامة للقوات المسلحة مع كبار ضباط الجيش quot;إني تابعت الكلام حول موضوع اللاجئين وهذا كلام مؤسف، موقفنا من موضوع اللاجئين لن يتغير وتمسكنا بحق العودة والتعويض موقف ثابت لا نقاش فيهquot;.

وتابع quot;أقول مرة أخرى وبشكل واضح لا توجد قوة قادرة على أن تفرض علينا أَي شيء ضد مصالح الأردن والأردنيينquot;مشيرا إلى إنه على مدى تعامله مع الإدارات الأميركية المتعددة لم تضغط أي منها على الأردن في موضوع اللاجئين. ويأتي تصريح العاهل الأردني ردا على تقارير صحافية تحدثت عن ضغوط تمارس على الأردن لتوطين اللاجئين الفلسطينيين على أراضيه في إطار أي حل مستقبلي للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي . ويستضيف الأردن اكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين على أراضيه ويبلغ تعدادهم وفق أرقام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين( اونروا ) نحو 1.8 أي ما نسبته 42% من إجمالي اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في الوكالة والبالغ تعدادهم ما يزيد عن أربعة ملايين لاجئ.

ورغم تمتع اللاجئين بحقوق المواطنة( باستثناء اللاجئين من قطاع غزة )يصر الأردن على ضرورة تطبيق القرار الدولي رقم 194 الذي يؤكد على حقهم بالعودة والتعويض.وترفض إسرائيل عودة اللاجئين، وترى أن الحل لمشكلتهم يكمن في توطينهم في البلاد التي يقيمون فيها .

ودعا الملك عبد الله إلى ضرورة تصدي جميع مؤسسات الدولة للإشاعات التي يطلقها أصحاب أجندات خاصة ومشبوهة بهدف الإساءة للأردن واستقراره. وقال إن الرسالة للجميع الآن أنه quot;يكفي ..وعلى كل مؤسسات الدولة، الحكومة والأعيان والنواب والصحافة، على الجميع، أن يتحملوا مسؤولياتهم ويتصدوا لهذا المرض ولأصحاب الأجندات الخاصة والمشبوهة والتعامل بحزم مع المشككين الذين يريدون الإساءة للبلدquot; . وشدد على أن الأردن هو quot;الأقرب للأشقاء الفلسطينيين quot; وأنه سيتسمر في حماية حقوقهم وتقديم كل ما يستطيع من دعم لهم من أجل قيام دولتهم المستقلة في أقرب وقت ممكن.