قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: اعلن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني الذي يتخبط منذ اشهر في فضائح تتصل بشابات جميلات والذي يخوض عملية طلاق، انه ليس ملزما بالاعتذار من احد حتى من افراد عائلته.

ولدى تطرقه لمقابلة قالت فيها ابنته باربرا (25 سنة) انه quot;لا يمكن رجلا سياسيا ان يفصل بين حياتيه العامة والخاصةquot; قال برلوسكوني في مؤتمر صحافي انه quot;يحب ابنته كثيراquot;.

واضاف ان quot;ابنتي تحبني كثيرا وعبرت عن احترامها وحبها ليquot;.

وقال متحدثا عن نفسه بصفة الغائب quot;في اي حال، ليس لابيها ما يخجل منه في حياته الخاصة ولا شيء يعتذر عنه من اي كان بمن فيهم افراد عائلته انفسهمquot;.

ويتخبط برلوسكوني منذ بداية ايار/مايو في قضية نويمي، الفتاة التي كان يتردد اليها رئيس الحكومة الايطالي عندما كانت قاصرا ما دفع بزوجته فيرونيكا لاريو ان تطلب الطلاق منه.

وكشفت قضية ثانية في حزيران/يونيو تتمثل في قصة فتاة شاركت في سهرات ساخنة بحضور فتيات اخريات في منزل برلوسكوني الخاص، وتقول انها امضت هناك ليلتين.

واضاف برلوسكوني quot;ليس لرئيس الحكومة جثث في خزانته ولا يمكن احدا ان يبتزه في شيء ولا النيل من معنوياتهquot; في اشارة الى القضية الثانية للفتاة التي قالت انها التقطت صورا له بهاتفها النقال داخل المنزل.

وفي اشارة الى المقالات الصحافية والصور حول هذه القضايا، ندد برلوسكوني بما اعتبره حملة quot;شنيعة وكاذبةquot; تضر بايطاليا وبمصالح الايطاليين اكثر مما تضر به شخصيا.