قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: صدرت ردود فعل فلسطينية غاضبة على تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بعدم الانسحاب من مستوطنات الضفة الغربية. واستنكر صائب عريقات رئيس دائرة شئون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية ما قاله نتانياهو من أن حكومته لا تعتزم تفكيك أي من المستوطنات القائمة في الضفة الغربية، وان الانسحاب من المستوطنات في قطاع غزة خطأ لن يتكرر كما قال.

وقال عريقات إن هذه التصريحات تؤكد رفض حكومة نتانياهو لمبدأ المفاوضات. أما إسماعيل رضوان القيادي البارز في حركة حماس فقد أشار إلى أن هذه التصريحات ربما تهيئ لما وصفه بعدوان جديد على قطاع غزة. وكان نتانياهو قد اشار الى ان حكومته لن توافق على اخلاء المستوطنات اليهودية الموجودة في الضفة الغربية، معلنا اختلافه مع رغبة الولايات المتحدة بتجميد بناء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي قد أعلن الاحد ان الانسحاب الاسرائيلي الاحادي من قطاع غزة قبل اربع سنوات كان خطأ ولن يتكرر. وقال نتانياهو في بدء جلسة مجلس الوزراء الاسبوعية ان quot;الانسحاب من قطاع غزة لم يجلب لنا السلام ولا الامن. تحول هذا القطاع الى قاعدة تسيطر عليها حماس الموالية لايران، ولن نرتكب مجددا مثل هذا الخطأquot;.

وتابع quot;لن نعمد مجددا الى اجلاء سكانquot; في اشارة الى المستوطنين الذين قد يتم اجلاؤهم من الضفة الغربية المحتلة في اطار اتفاق دائم مع الفلسطينيين. وقال نتانياهو بحسب ما نقلت عنه الاذاعة الاسرائيلية العامة quot;نريد اتفاقا يعترف بان اسرائيل هي دولة الشعب اليهودي وينص على ترتيبات تضمن امنناquot;. وانسحبت القوات الاسرائيلية في ايلول/سبتمبر 2005 من طرف واحد من قطاع غزة بعد احتلال دام 38 عاما عملا بخطة وضعها رئيس الوزراء انذاك ارييل شارون. وبموجب هذه الخطة تم اجلاء حوالى ثمانية الاف مستوطن من القطاع.