قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


روما: شبهت صحيفة لاستامبا الايطالية واسعة الانتشار الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بالرئيس السوفياتي الأسبق جوزف ستالين فيما يتعلق بالمحاكمات التي تجري في طهران حالياً
وقال انزو بيتيتزا في مقال افتتاحي نشرته الصحيفة quot;إن حسين علي منتظري هو الذي حدد بدقة ساطعة طبيعة وتركيبة المحاكمات الثلاثة في طهران بعد التزوير الانتخابي في الثاني عشر من الشهر حيث اعاد إحياء تعبير خيانة الثورة الذي اقتبسه من ليون تروتسكي، إذ وصف منتظري مؤيدي محمود احمدي نجاد بأنهم ستالينيون بأساليبهم ومنهاجهمquot; حسب تعبيره

ورأى المحلل الايطالي ان quot;التاريخ لا يطيق تكراراً بشكل عام، لكن أوجه التشابه بين محاكم العقد الثالث من القرن العشرين في موسكو وبين ما يحدث اليوم في محكمة طهران مكرر لدرجة تثير الإعجاب لكونه قائم على الخداع القضائي والسياسيquot; واضاف quot;لم تعد مجرد مهزلة تتكرر وتستنسخ بشكل رهيب في اتهاماتها المفبركة وفي انتزاعها للاعترافات عبر التعذيب والإبتزاز والتهديد بالقتلquot; على حد قوله

واعتبر الصحافي بيتيتزا quot;أن الزعيم التيوقراطي الخميني -الذي خرج من معطفه الأسود أؤلئك الذين يود أتباع أحمدي نجاد القضاء عليهم الآن- كان يرى أن المذهب الشيعي هو الوريث الشرعي للشيوعية كقائد لجميع المحرومين من شعوب الأرضquot; وأضاف quot;لذا فإن المفارقة التي يضعها التاريخ أمام الاصلاحيين رهيبة إذ كيف يمكن انقاذ القصة المقدسة للأب المؤسس الأسطوري وكيف يمكن توفيقها مع الديمقراطية الانتخابية وكيف يمكن حلها من قيد المثالية الشيوعية وتطهيرها من الورثة الحقيقيين الايرانيين الغادرين للشيوعية السوفياتية؟quot; حسب تعبيره