قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي: قال خبراء من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (اف بي أي) اليوم الأربعاء ان أجهزة تحديد المواقع العالمية التي كانت بحوزة منفذي هجمات مومباي أثبتت انهم انطلقوا من كراتشي بباكستان. وذكرت وكالة quot;برس ترستquot; الهندية ان خبراء الأدلة الجنائية التابعين للاف بي أي أدلوا بشهاداتهم اليوم أمام قاض في مومباي في إطار محاكمة منفذي هجمات مومباي التي حدثت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ،وأسفرت عن مئات القتلى والجرحى.

وقال الخبراء انهم فحصوا خمسة أجهزة لتحديد المواقع وهاتفا يعمل عبر الأقمار الصناعية كانت بحوزة منفذي الهجمات الذين قتلوا جميعا ولم يبق منهم سوى متهم واحد. وأضاف الخبراء الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم ان الفحوص بينت ان الخط الذي سلكه المنفذون بدأ من كراتشي.

وقالوا ان جهازين من الأجهزة كانا معطلين وبالتالي لم يمكن استخراج المعلومات منهما ،لكن الأجهزة الباقية تشير بوضوح الى ان الخط الذي سلكه المنفذون يمتد من كراتشي الى مومباي. يشار الى ان السلطات الهندية اتهمت باكستان بالتورط في الهجمات التي زادت من حدة التوتر بين الجارين النوويين.