قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: حذر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي من كارثة خطيرة تنتظر حوض نهر الفرات بسبب تدني منسوب مياهه، داعيا الحكومة التركية الى الاسراع بمعالجة الموقف وزيادة حصة العراق المائية بحيث لا تقل عن 500 م3/ثا عند الحدود السورية العراقية.

وقال الهاشمي في رسالة بعث بها الى الرئيس التركي عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان اليوم الخميس، ان quot;موقف المياه في حوض نهر الفرات في غاية الخطورة بسبب العجز التراكمي في كمية المياه الواردة، مما سيؤدي إلى توقف محطة كهرباء الناصرية والمسيب عن العمل نهائيا، وهذا بدوره سيؤدي إلى توقف مآخذ مياه الشرب في مدن الرمادي وكربلاء والديوانية والنجف والرميثة ومدن أخرى، إضافة إلى انحسار محصول الشلب والذرة الصفراء والمحاصيل الصيفية كافة وتلف جزء كبير من البساتينquot;.

ولفت نائب الرئيس العراقي الى أنه في حال بقاء منوسب نهر الفرات متدن، فانه سيتعذر توفير الري للمحاصيل الزراعية للموسم الشتوي المقبل، آملا بتجاوب الجانب التركي مع مطالب العراق هذه باقرب فرصة. وأضاف quot;ان هذه الكمية (500م3/ثا) تمثل الحد الأدنى المطلوب من المياه للحيلولة دون حدوث كارثة في حوض الفراتquot;، الذي ينبع من الاراضي التركية ويمر بسوريا قبل دخوله الاراضي العراقية.

وافاد الهاشمي أن quot;حصة العراق المائية لا تتجاوز 300م3/ثا حاليا بعدما وصلت إلى 650م3/ثا في الأشهرالماضيةquot;، مطالبا بزيادة هذه الحصة الى 900م3/ثا كمعدل عام عند الحدود التركية- السورية في المستقبل القريب ليحصل العراق على تدفق مائي يلبي احتياجاته الزراعية وحاجات الري.