قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

زيارة مبارك الى واشنطن تأتي فى توقيت مهم

سياسيون: تهنئة مبارك لأحمدي نجاد لا تعكس ذوبان الخلافات

القاهرة: قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد ان ملف إيران النووي والأمن الاقليمي سيكونان على رأس القضايا التي سيبحثها الرئيس حسني مبارك مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن الاسبوع المقبل. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية اليوم الجمعة عن عواد، أن المباحثات ستشمل البحث في المسائل المتعلقة بالأمن الاقليمي وتداعيات التعامل مع ملف إيران النووي على منطقة الخليج والشرق الأوسط.

ولفت الى ان مبارك سيناقش مع أوباما الموقف فى السودان وما يتعلق بتنفيذ اتفاق السلام الشامل بين الجنوب والشمال وتطورات الوضع فى دارفور. وأضاف عواد أن القمة المصرية- الأميركية ستتناول أيضا العلاقات الثنائية وسبل دعمها فى مختلف المجالات فى ضوء الرغبة المشتركة لدفعها والاستفادة من الاتفاقيات الموقعة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية.

وكانت الوكالة نقلت عن السفير المصري في واشنطن سامح شكري ان الملف النووى الإيراني محلّ اهتمام المجتمع الدولي أجمع، ويتم التعامل معه سواء في الإطار الثنائي أو متعدّد الأطراف بهدف إزالة أى مخاطر لانتشار الأسلحة النووية. وكانت القاهرة أبدت قلقا من احتمالات قيام اسرائيل أو الولايات المتحدة بتوجيه ضربة الى المنشآت النووية الاسرائيلية، وحذرت من انعكاسات ذلك على الامن الاقليمي.

كما تخشى القاهرة في الوقت نفسه من إمكانية ان تنجم أية مفاوضات تجري مع طهران عن نتائج قد تكون على حسابها وموقعها الاقليمي. ومن المقرر ان يغادر مبارك الى واشنطن غدا السبت، في أول زيارة له منذ أكثر من أربع سنوات بعد الجفاء الذي انتاب العلاقات بين البلدين خلال حكم ادارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.