قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا:أعربت الكنيسة الكاثوليكية الاميركية عن املها في quot;عدم خسارة فرصةquot; التقارب بين جزيرة كوبا الشيوعية والولايات المتحدة بعد وصول الرئيس باراك اوباما الى البيت الابيض، حسب ما اعلن الثلاثاء اساقفة اميركيون يزورون هافانا.

وقال الاسقف الاميركي توماس وينسكي خلال مؤتمر صحافي ان quot;المهم هو عدم خسارة فرصة التقاربquot; بعد وصول باراك اوباما الى البيت الابيض في كانون الثاني/يناير الذي يؤيد التقارب.

ويشارك الاسقف وينسكي مع وفد من اسقفين اخرين وكاهنين اميركيين في زيارة بدأت الاثنين لمدة اربعة ايام لكوبا.

واضاف ان ادارة باراك اوباما تعمل على مراجعة السياسة تجاه كوبا وحكومة راوول كاسترو quot;خطوة خطوة الامر الذي يبدو بطيئاquot;.

واوضح quot;لكن يجب ان نشجعهم على اعطاء المزيد من حرية السفر ورفع الحظرquot; المفروض على كوبا منذ 47 عاما.

وقرر باراك اوباما في نيسان/ابريل رفع القيود المتعلقة بالسفر وارسال اموال من الكوبيين الاميركيين الى بلدهم الاصلي. ولا يحق مع ذلك للسياح الاميركيين بالتوجه الى كوبا.

ومن ناحيته، اشار اسقف بوسطن شين اومالو الى وجود تحسن في العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والحكومة الشيوعية منذ زيارة البابا يوحنا بولس الثاني الى الجزيرة الشيوعية في العام 1998.

والتقى الوفد الكاردينال الكوبي جايم اورتيغا ورئيس قسم المصالح الاميركية جوناثان فارار وسيلتقي رئيس البرلمان ريكاردو الاركون.

ومن جهة اخرى، زار الاساقفة الاميركيون ورشة بناء مركز ديني جديد في ضاحية هافانا.

وسيزور الخميس والجمعة ولايتي هوليغوين وسانتياغو بشرق البلاد للاطلاع على كيفية توزيع مساعدة بقيمة حوالى مليون دولار قدمتها الكنيسة الامركية للمتضرين من الاعاصير العام الماضي واعادة ترميم 30 كنيسة لحقتها اضرار.