قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


لندن: دعا ليام فوكس وزير دفاع الظل في حكومة حزب المحافظين البريطاني المعارض حكومة بلاده إلى اعتماد سياسة خروج من افغانتسان، وتقصير مدة انتشار القوات البريطانية هناك من خلال وضع اهداف واضحة لها والتركيز على تدريب الجيش الافغاني.
وتجنب فوكس، في مقابلة مع صحيفة الأوبزيرفر الصادرة اليوم الأحد، وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من افغانستان، غير أنه شدد على ضرورة quot;أن يقرر الحلفاء موعداً واضحاً لنجاحاتهم العسكرية ومهمتهم في افغانستانquot;.

وقال الوزير البريطاني المعارض quot;إن واشنطن ستتخذ القرارات السياسية الأهم حول افغانستان لا لندن لأنها ليست اللاعب الرئيسي على الساحة الافغانية، كما أن مهمتنا هي اقامة دولة مستقرة في افغانستان وكلما أسرعنا في تحقيق ذلك، كلما قصرنا فترة انخراطنا العسكري هناكquot;.

وتوقع فوكس انخراط المجتمع الدولي لفترة طويلة جداً في افغانستان (لم يحددها)، لكنه اشار إلى أنها تختلف عن انخراطه عسكرياً هناك، مشدداً على أن quot;وضع جداول زمنية مصطنعة وخاصة لأسباب سياسية، يخاطر في تشجيع اعدائنا على مهاجمة قواتنا في افغانستانquot;.

وأكد فوكس أنه ابلغ الجنرالات الأميركيين وعلى رأسهم الجنرال ستانلي ماكريستال قائد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في افغانستان بأن حكومة المحافظين quot;ستكون أكثر تعاطفاً من حكومة غوردون براون مع متطلبات ارسال قوات اضافية إلى افغانستان وتسريع عملية تدريب الجيش الافغاني لتمكينه من تولي مسؤولية توفير الأمن في بلادهquot;. وحذّر وزير دفاع الظل في حكومة حزب المحافظين البريطاني المعارض من أن quot;نهاية الحرب في افغانستان لا تعني بالضرورة نهاية الحرب ضد الإرهاب الإسلاميquot;، على حد تعبيره.