قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نضال وتد من تل أبيب: بعد يوم واحد فقط على إعلانه عن تفاؤله بإطلاق العملية السلمية في سبتمبر القادم، نقلت الصحف الإسرائيلية الثلاثاء عن نتنياهو عشية لقائه بميتشل أنه حتى لو انسحبت إسرائيل فإنه لا يتوقع التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، وأن نتنياهو سيرفض أي قيود على البناء في ما يسمى quot;بالقدس الكبرىquot;. وعالجت الصحف الإسرائيلية اليوم تصريحات ليبرمان حول ضرورة منع من لم يؤد الخدمة العسكرية أو ما يسمى quot;بالخدمة الوطنيةquot; من الالتحاق بالسلك الدبلوماسي الإسرائيلي باعتبارها تصريحات تعني عمليا إغلاق الطريق أمام العرب في إسرائيل من الالتحاق بالسلك الدبلوماسي الإسرائيلي. وتناقلت الصحف الإسرائيلية في أنباء متفرقة مظاهر العنصرية في المدارس الإسرائيلية الدينية والعلمانية، منها، التي ترفض استيعاب تلاميذ يهود من أصول أثيوبية بسبب لون جلدتهم. كما لفتت الصحف إلى قرار مصلحة السجون الإسرائيلية أمس، بعدم السماح بزيارات للأسرى الفلسطينيين، وذلك استجابة لضغوط ومطالب الطاقم الشعبي من أجل الإفراج عن غلعاد شاليط، والذي يطلب الحكومة الإسرائيلية بمنع الزيارات للأسرى الفلسطينيين طالما ترفض حماس السماح لمندوب الصليب الأحمر بزيارة شاليط المحتجز لديها.

يسرائيل هيوم: نتنياهو لن نقبل أي قيود على البناء في القدس

أبرزت الصحف الإسرائيلية التشديد في لهجة نتنياهو واتخاذه مواقف أكثر تشددا بشأن المفاوضات مع الفلسطينيين، والمحادثات مع الجانب الأميركي بشأن البناء في المستوطنات. وقالت الصحيفة في هذا السياق إن نتنياهو أوضح للمقربين منه : quot;بأن إسرائيل لن توافق على فرض أي قيد على عاصمتها القدس خلال العملية السياسيةquot;. واستذكرت الصحيفة أن نتنياهو الذي سيلتقي اليوم بنظيره البريطاني غوردون براون، لكن لقاءه الأهم سيكون غدا مع ميتشيل، كان أعرب خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية، الأحد عن تقديراته بأن المحادثات السياسية بين إٍسرائيل والفلسطينيين ستستأنف في شهر سبتمبر/ أيلول القادم.

ولفتت الصحيفة إلى أن الخارجية الأميركية كانت عززت أمس التوجهات نحو اقتراب احتمالات التوصل إلى تسوية عندما أعلنت أن الولايات المتحدة وإسرائيل تقتربان من التوصل إلى تفاهم بشأن استئناف المباحثات. ونقلت الصحيفة عن محافل مقربة من نتنياهو تقديرها بأنه يحتمل إحراز بعض التقدم في المباحثات مع ميتشل لكن نتنياهو لا يتوقع تحقيق الانطلاق السياسي المطلوب. فقد أوضح نتنياهو أن إسرائيل لن تقبل بقيود على القدس كما أنه يجب الاهتمام quot;بالحياة الطبيعية للمستوطنين في الضفة الغربيةquot;.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية إسٍرائيلية قولها quot;إن إسرائيل معنية بتحريك العملية السلمية لكنها تحافظ على مبادئه وأنه سيتم التوصل إلى توازن بين مطلب عدم توسيع البناء في المستوطنات وبين البناء لأغراض الزيادة الطبيعية، فقد اجتزنا مرحلة معرفة ما يريده الأميركيون والآن علينا أن نبلغهم بما نحن على استعداد للقبول بهquot;. وأضافت الصحيفة أن نتنياهو بانتظار جواب من ميتشل حول رد المملكة العربية السعودية والدول العربية الأخرى بشأن تقديم بوادر حسن نية على خطى تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وكانت يديعوت أحرونوت ذكرت في هذا أن نتنياهو أبلغ نخبة من كبار الصحافيين في لندن ، أمس، بأنه حتى لو انسحبت إسرائيل من كل سنتمتر إلا أنه لا يتوقع أن يتم التوصل إلى اتفاق حول الحل الدائم مع الفلسطينيين، معتبرا أن قرارات مؤتمر فتح، وموقف السلطة الفلسطينية منذ انتخاب حكومته قد أضاع وقتا ثمينا، وأنه يعيق إحراز التقدم المنشود.

هآرتس: حماس قد تتخذ موقفا أكثر مرونة بشأن صفقة شاليط

اعتبرت هآرتس أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بينيامين نتنياهو معني بالتوصل إلى صفقة للإفراج عن شاليط. وأشارت الصحيفة إلى أنه وفق مصادر مطلعة فإن حركة حماس معنية هي الأخرى بالتوصل إلى اتفاق بهذا الخصوص وذلك على ضوء تراجع التأييد لها في صفوف الشعب الفلسطيني، بسبب فشلها أما الجيش في عملية الرصاص المصبوب، والجمود الذي يشل عملية إعادة إعمار غزة، مقابل زيادة التأييد المتصاعد لحركة فتح.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاستطلاعات الأخيرة للرأي في الأراضي الفلسطينية تدل على أن حركة فتح تتقدم على حماس بفار 16% من حيث التأييد الشعبي لها ، وبالتالي فإن إتمام صفقة شاليط والإفراج عن 450 أسير فلسطيني ستكون، باعتقاد حماس، فاتحة لاستعادة الحركة لشعبيتها في صفوف الفلسطينيين. وألمحت الصحيفة إلأى أن قيادة حركة حماس، لا سيما في ظل الدور المصري، وزيارات الجنرال المصري محمد إبراهيم لدمشق للقاء خالد مشعل، قد ترمز إلى مرونة في مواقف الحركة وإن كانت الفجوة في مواقف الطرفين، لا زالت على ما كانت عليه في نهاية ولاية أولمرط.

يسرائيل بوسط :يرفضون أبنائنا في مدارس بسبب لون بشرتهم

قالت صحيفة يسرائيل بوسط إن الدراسة في بعض المدن والبلدات الإسرائيلية لن تبدأ في مطلعها بسبب رفض بعض المدارس، في أماكن متفرقة في إسرائيل من استيعاب التلاميذ اليهود من أصول أفريقية. ونقلت الصحيفة عن أن الدراسة قد لا تبدأ في مدينة بيتح تكفا لهذا السبب بعد أن رفضت مدارس في المدينة استيعاب 100 تلميذ أثيوبي في مختلف مدارس المدينة، بسبب لون البشرة، مما حدا بلجنة الآباء المركزية في المدينة إلى التهديد بتعطيل الدراسة وعدم بدء السنة الدراسية في موعدها. وقالت الصحيفة إن خمسة مدارس فقط في المدينة تستقبل هؤلاء التلاميذ وأن ذلك غير مقبول إذ يفترض استقبال كل التلاميذ وأن يتوزع التلاميذ على كافة المدارس في المدينة حسب منطقة سكناهم الجغرافية.