قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: كشفت مصادر أمنية تركية النقاب عن أسلحة أميركية المنشأ من الدفعة التي منحتها واشنطن إلى الأمن العراقي قد استخدمت في جرائم غامضة ارتكبت في تركيا مثل جريمة قتل الراهب الإيطالي quot;سانتاروquot; والإعتداء المسلح على أعضاء المحكمة الإدارية العليا بأنقرة في عام 2006 .

وجاء في تقرير بعثته مديرية الامن العامة إلى كل من رئاسة الوزراء ووزارة الداخلية التركية أن قسما من تلك الاسلحة الأميركية المفقودة استعملت لتنفيذ جرائم عديدة في أنحاء مختلفة من تركيا .

وذكر التقرير ان الجهاز الامني وضع اليد على 522 قطعة من تلك الأسلحة المفقودة في الفترة من يناير عام 2005 وحتى يوليو الماضي وتم التأكد من استخدامها في إرتكاب 574 جريمة في 58 ولاية تركية بينها جريمتا قتل الراهب quot;سانتاروquot; وأحد قضاة المحكمة الإدارية العليا حيث كان أداة القتل في كلا الجريمتين مسدس اميركي من نوع quot;غلوكquot;.