قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مقديشو: طرد مئات الجنود الاثيوبيين المؤيدين لحكومة مقديشو مقاتلين اسلاميين من مدينة بلدوين الصومالية الحدودية.

وكان مقاتلو حركة الشباب الاسلامية المتطرفة سيطروا في 20 اب/اغسطس على بعض احياء هذه المدينة الاستراتيجية الواقعة على مسافة 300 كلم شمال مقديشو وبضعة كيلومترات من الحدود الاثيوبية، ردا على هجوم شنته القوات الموالية للحكومة على معاقلهم.

وقال جيدي محمد احد قادة الجيش الصومالي quot;صحيح ان قواتنا تقدمت في احياء اخرى من المدينة بدعم مئات الجنود الاثيوبيينquot;. واضاف ان quot;الارهابيين الذين كانوا احتلوا المنطقة فروا قبل ان نصل اليها ولم تجر معاركquot;.

ورصد سكان محليون مرارا قوات اثيوبية في بعض المواقع في بلدوين واعلنت اديس ابابا اخيرا انها قامت بتدريب جنود صوماليين.

وقال عبدالله ابوكار احد سكان المدينة quot;شاهدت العديد من الجنود الاثيوبيين في آليات عسكرية يعبرون الجسر الذي يقسم المدينة الى شطرين هذا الصباح. وسيطروا بدون وقوع اي معارك على مواقع للمتمردين غرباquot;.

وقال شاهد اخر هو محمد ادان ان الجنود الاثيوبيين quot;دهموا بعض المنازل والمتاجر واوقفوا عددا من الاشخاص قبل ان يتخذوا مواقع لهم خارج المدينةquot;.

وشنت القوات الموالية للحكومة اخيرا هجوما على حركة الشباب المؤيدة لتنظيم القاعدة والحزب الاسلامي المتحالف معها، وهما حركتان تسعيان لاطاحة حكومة الرئيس شريف شيخ احمد الاسلامية المعتدلة.

وانهت اثيوبيا في كانون الثاني/يناير تدخلا استمر سنتين في الصومال بهدف القضاء على الاسلاميين المتطرفين وتوطيد موقع الحكومة الانتقالية المعتدلة المدعومة من الاسرة الدولية.