قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: حثت الصين الثلاثاء بورما على الحفاظ على النظام عند حدودهما المشتركة التي عبرها نحو 37 الف شخص هربا من النزاع في منطقة كوكانغ البورمية التي تسكنها اغلبية من الصينيين. واعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية جيانغ يو في مؤتمر صحافي quot;نامل ان يعود السلام قريبا عند الحدود الصينية البورمية وان يتمكن المواطنون البورميون من العودة الى ديارهمquot;.

واكدت ان quot;الحفاظ على الاستقرار على طول الحدود مصلحة حيوية للشعبين وهو من مسؤولية الحكومتين المشتركةquot;. وافاد مراسلو فرانس برس الثلاثاء ان مجموعات من اللاجئين البورميين باشروا العودة الى ديارهم، بمن فيهم متمردو كوكانغ، رغم تخوفاتهم اثر هزيمة معسكرهم امام الجيش.

وقد دحرهم الجيش البورمي الاسبوع الماضي بعد اقتحامه منطقة كوكانغ، في ولاية شان الشاسعة حيث اكد صينيون يعملون او يقيمون في المنطقة انه هاجم مصالح الصينيين ونهب ودمر محلاتهم التجارية.

واعربت جيانغ يو مجددا عن الامل ان quot;تحمي بورما امن وممتلكات الصينيينquot; على اراضيها. وجددت التاكيد ان رانغون التزمت بذلك وقدمت اعتذاراتها quot;للاضرار الجانبيةquot; التي لحقت بالصينيين.

وتعتبر الصين من الدول القليلة التي تدعم النظام العسكري في بورما، لا سيما في مجلس الامن الدولي حيث تتمتع بكين بحق النقض (الفيتو).