قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اورومتشي: انتشرت الشرطة بشكل مكثف في جميع احياء اورومتشي اليوم الجمعة غداة تظاهرات جرت في هذه المدينة شارك فيها عشرات الاف الاشخاص مطالبين باتخاذ مزيد من التدابير الامنية بعد سلسلة هجمات غامضة بالحقن استهدفت مئات الاشخاص. وافاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية ان عناصر الشرطة المسلحة الشعبية انتشروا في مجموعات كل واحدة تتألف من 500 شرطي في النقاط الاستراتيجية للمدينة التي تعد 1,8 مليون نسمة وتقع شمال غرب الصين.

وفي ساعات الجمعة الاولى قامت الشرطة بتركيز حواجز في المدينة كما اقفلت الطرق المؤدية الى ساحة الشعب التي شهدت تظاهرات الخميس والمجاورة للحي الذي يسكنه الاويغوريون. وبدت بعض السيارات المحطمة في عدد من شوارع المدينة شاهدة على تظاهرات الخميس، في حين كانت حركة مرور السيارات ضعيفة.

وقال مسؤول عن احد الجوامع في المدينة quot;طلب منا عدم فتح الجامعquot; يوم الجمعة. ونشرت في المدينة لافتات رسمية تحظر اي تجمع وتحذر من حمل السلاح او التحريض على العنف. والواضح ان السلطات تخشى تكرار الاضطرابات الدامية التي وقعت في مطلع تموز/يوليو الماضي والتي ادت الى مقتل نحو 200 شخص اثر مواجهات بين الهان الذين يشكلون اكثرية الصينيين وبين الاويغوريين المسلمين الناطقين باللغة التركية.

وشارك عشرات الاف الاشخاص غالبيتهم من الهان في تظاهرات الخميس للمطالبة بتدابير امنية اكثر تشددا اثر تعرض 476 شخصا لهجمات بالحقن منذ نهاية آب/اغسطس الماضي حسب ما نقل التلفزيون الاقليمي الرسمي. وافادت السلطات الصينية ان 21 شخصا اعتقلوا من دون ايضاح هويتهم في حين ان السكان الهان يشيرون باصابع الاتهام الى الاويغوريين.