قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران، مدريد: إستقبل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نظيره الفنزويلي هوغو تشافيز في المقر الرئاسي في طهران. وذكرت وكالة مهر للأنباء الإيرانية أن تشافيز وصل صباح اليوم السبت الى طهران، قادما من دمشق في إطار جولته على عدد من دول المنطقة والتي تستغرق 11 يوما، وكان في استقباله وزير الخارجية منوشهر متكي ووزير الصناعة علي أكبر محرابيان.

ويرافق الرئيس الفنزويلي في زيارته الى طهران والتي تستغرق يومين، نائبيه ووزراء الخارجية والصناعة والعلوم والاتصالات والسكن والدفاع والصحة والطرق والزراعة. وبعد مغادرته طهران، سيتوجه الرئيس الفنزويلي الى روسيا وبيلاروسيا.

وكانت آخر زيارة للرئيس الفنزويلي الى طهران قد تمت في 2 نيسان / ابريل 2009، حيث وقع الجانبان خلالها على وثائق حول التعاون المشترك لاستخراج واكتشاف المناجم، وتطوير التقنيات الزراعية، وتصدير الخدمات التقنية والهندسية، وادارة مصافي النفط وإسالة الغاز، ونقل تقنية انشاء الوحدات الصناعية، وصناعة الأدوية بالاستفادة من التقنيات الحديثة.

آلاف المتظاهرين ضد تشافيز

في سياق آخر افاد مراسلون ان آلاف الاشخاص تظاهروا ضد تشافيز في كولومبيا وفنزويلا ودول اخرى تلبية لنداء وجهه على الانترنت كولومبيون معارضون للرئيس الفنزويلي. وفي بوغوتا توجه مئات الاشخاص الى وسط المدينة التاريخي رافعين لافتات كتب عليها quot;تشافيز دكتاتورquot;. وقالت المتقاعدة مارييلا سانشيز التي شاركت في التظاهرة quot;بسبب تشافيز باتت فنزويلا وكولومبيا بلدين عدويين. آمل ان يسمع صوتنا في الدول الديموقراطيةquot;.

وقال وليام فارغاس وهو محامي في ال32 ان quot;تشافيز ينتمي الى تيار يساري مدمرquot;. واستفاد من التظاهرة لبيع قمصان كتب عليها quot;تشافيز كفىquot; بثلاثة دولارات.

وفي العاصمة الكولومبية قامت الشرطة بتحويل مسار تظاهرة لانصار الرئيس الفنزويلي لتفادي مواجهات بين المعسكرين. وافادت مراسلة لوكالة فرانس برس ان مواجهات وقعت في وسط العاصمة بالرغم من هذا الاجراء.

وفي كاراكاس تجمع مئات المعارضين لتشافيز لرفض سياسة quot;التقسيمquot; وquot;الافقارquot; وquot;التلاعبquot; التي ينتهجها بحق الفنزويليين. وفي مدريد في ساحة مايور طالب حوالى مئة شخص برحيل تشافيز كما في نيويورك امام مقر الامم المتحدة. وفي كيتو تجمع مئة شخص احتجاجا على الرئيس الفنزويلي في حين اظهر عدد مماثل تأييدهم له على مسافة بضعة امتار.

وجاءت التظاهرات تلبية لدعوة المقاول الكولومبي اليخاندرو غوتييريس مؤسس مجموعة معارضين على موقع quot;فايسبوكquot; الاجتماعي، وقد انضم اليها اكثر من 300 الف شخص خلال بضعة ايام.

ودان سفير فنزويلا في بوغوتا هذه المبادرة في بيان معتبرا انها جزء من خطة ترمي الى تشجيع quot;تدخل عسكريquot; على اراضيها. وتوترت العلاقات فجأة بين كولومبيا وفنزويلا في تموز/يوليو اثر اعلان بوغوتا توقيع اتفاق تعاون عسكري مع واشنطن يسمح للجيش الاميركي باستخدام سبع قواعد في كولومبيا. وفي 25 اب/اغسطس اعلن تشافيز الذي يقود حركة احتجاج اقليمية على الاتفاق انه طلب من حكومته الاستعداد quot;لقطع العلاقاتquot; مع كولومبيا.