قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صنعاء: أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية وزير الإعلام حسن أحمد اللوزي أن إعلان الحكومة تعليق عمليات مواجهة عناصر الإرهاب والتخريب والتمرد في صعدة جاء لأسباب إنسانية استجابة لنداء المنظمات الإنسانية بغية تأمين وصول المواد الغذائية والإيوائية للنازحين من المناطق المتضررة من فتنة التمرد، مشيرا إلى أن عناصر التمرد لم تلتزم بقرار تعليق العمليات، وتعمدت ارتكاب خروقات وانتهاكات منذ الساعات الأولى.

وأوضح في المؤتمر الصحافي الأسبوعي الذي عقده بصنعاء أنه لا يوجد أي نوع من التراجع في موقف القيادة السياسية والحكومة المبدئي والثابت بالنسبة لتنفيذ النقاط الست الكفيلة بتحقيق السلام في صعدة. وقال: هذه النقاط ليست للحوار أو التباحث، وإنما للتنفيذ كونها مطالب دستورية وقانونية وشرعية.

وأشار اللوزي إلى أن الإعلانات التي تطرحها عناصر التمرد على بعض مواقع الانترنت هي للتغطية على الجرائم التي ترتكبها هذه العناصر، ولاستثمار الوقت بغرض مواصلة اعتداءاتها، وتصعيد أعمالها التخريبية لتطال المصالح العليا للشعب والخدمات الأساسية للمواطنين في المحافظة.

ونوه بأن تصريحات المصدر العسكري ووزير الاتصالات الاثنين أوضحت آخر الأعمال التخريبية التي ارتكبتها هذه العناصر لقطع خدمات الاتصالات، والإضرار ببنيتها التحتية، وكان آخرها قطع كابل الألياف المغذي لمحافظة صعدة شمال مدينة حرف سفيان، وكذلك قصف وتخريب وتدمير محطات وأبراج الاتصالات ومعدات البث في الجبل الأحمر، مبينا أن عناصر الإرهاب والتمرد تعتقد أنها قد تحقق بهذه الأعمال التخريبية مكاسب آنية في حين أنها تفضح حقيقة هذه العناصر وتعريهم وتكشف بجلاء أنهم أعداء الحياة والمنجزات.

ودلل على حقدهم وسوء نواياهم بأنهم باشروا أعمال أخرى منافية للقيم الوطنية البسيطة عندما يفرضون على أي أسرة تقع في نطاق المناطق التي يتواجدون فيها وتملك ثلاثة أولاد أو أكثر أن يأخذوا واحدا منهم ليجندوه معهم وإلا أخذوه كرهينة.

واضاف اللوزي أن تفصيلات الجرائم التي ترتكبها عصابات التمرد والتخريب في محافظة صعدة ستنشر تفصيلا بالموقع والمكان والمنشأة والأسر الذين يتضررون أولا بأول.

وأكد أن عصابات التخريب منيت بخسائر كبيرة في جميع العمليات التي قامت بها، وأخرها تدمير محطات وأبراج الاتصالات ومعدات البث في الجبل الأحمر، حيث تم القضاء على فريق العصابة الذي قام بالاعتداء على الموقع الخاص بمشروع الاتصالات والتلفزيونات في موقع الجبل الأحمر.

وكشف اللوزي أن هناك أكثر من مئة من عناصر التخريب والتمرد تم القبض عليهم وهم رهن التحقيق حاليا وسيقدمون للنيابة تمهيدا لإحالتهم إلى محاكمات عاجلة ليقول القضاء كلمته فيهم ومن بينهم قيادات رئيسة للتمرد.

اعتقال 4 بحوزتهم متفجرات قرب السفارة الاميركية

من جهة اخرى، قالت وزارة الداخلية اليمنية ان أجهزة الأمن اليمنية اعتقلت أربعة أشخاص بحوزتهم متفجرات على مقربة من السفارة الأميركية بصنعاء.

واشار المركز الاعلامي الامني التابع للوزارة فى بيان الى أن اجهزة الأمن أوقفت سيارتين اشتبه بهما وتحمل احدهما لوحة من محافظة صعده والأخرى للأجرة، وكان على متنهما أربعة أشخاص جميعهم يسكنون بمحافظة صعدة شمال اليمن.

وأضاف البيان أنه عثر بداخل السيارتين على 4 قنابل يدوية دفاعية في حقيبة مغلقة وخامسة هجومية بالإضافة إلى بندقية آلية صينية و 296 طلقة نارية آلية متنوعة و5 صواعق. وتابع ان اجهزة الامن عثرت داخل السيارتين على مقتنيات عسكرية أخرى.

وأشار الى إنه تم احتجاز الأشخاص الأربعة مع السيارتين لإجراءات التحقيق خاصة. يشار الى ان السفارة الاميركية تعرضت العام الماضي في ال17 من سبتمبر / ايلول لهجوم اعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن الهجوم الذي اودى بحياة 17 شخصا بينهم 7 من المهاجمين ومواطن اميركي.