قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إحتجاجات المعارضة الإيرانية على العملة الورقية

طهران، وكالات: إتهم الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد من وصفهم بـquot;الاعداءquot; بأنهم يستهدفون التضامن الوطني الايراني والمس بأمن إيران. ونسبت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ارنا) الى احمدي نجاد قوله اليوم الخميس خلال حفل تخريج ضباط شرطة quot;ان الاعداء يستهدفون اليوم عنصرين، الاول العزم الوطني والتضامن عديم النظير والحضور التاريخي للشعب في الساحات المصيريةquot;. وقالquot; انهم اليوم يستهدفون جمهورية الشعب والنظام الإلهي للجمهورية الاسلاميةquot;.

واردف يقول ان العنصر الثاني فهو quot;انهم دوما بصدد المساس بالامن المستدام لإيرانquot;. ووصف الشعب الايراني بأنه اليوم quot;اکثر اقتدارا ووحدة مما مضىquot;، وقالquot; ان رد الشعب الايراني على الاعداء الغشاشين والمخادعين والطامعين کان على الدوام ردا يبعث على الندم لهمquot;. وقال quot;ان الشعب الايراني وعلى مر التاريخ ولا سيما خلال الاعوام الثلاثين الاخيرة طبع على جبين الاعداء وصمة عار الندامةquot;.

واشار الى الاحداث التي تلت الانتخابات الرئاسية العاشرة، وقال quot;إن القوى الاجنبية غاضبة على الدوام من الشعب الايراني وکلما کان قرار الشعب الايراني اکبر واکثر تاثيرا فان الاعداء سيکونون اکثر غضباquot;. واردف يقول quot;انهم ومن خلال مخططات معقدة وخبيثة سعوا لاستهداف عظمة الشعبquot;.

وقال quot;لقد تصوروا بأنهم ومن خلال عدد من الابواق الاعلامية واثارة الشكوك وبعض التحرکات المخربة في بعض الاماکن يمكنهم تشويه الصورة اللامعة للشعب الايراني والمساس بالامن الالهي والمستقر في البلادquot;.

ونصح القوى التي قال إنها تتدخل في شؤون بلاده quot;لأن تتعظ من التاريخ وتجاربها المكررة امام الشعب الايرانيquot;. وخاطبهم قائلاquot; انکم واذنابکم الذين هم العوبة بيدکم اقل شانا بکثير من ان تقدروا على المساس بصورة الشعب الايراني والوحدة الوطنية وامن البلاد.quot;

نتنياهو لا يريد رؤية نجاد

الى ذلك اختصر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فترة بقائه في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة كي لا يجد نفسه في قاعة واحدة مع نجاد. وكما نشرت صحيفة quot;معاريفquot; الاسرائيلية، فإنه كان من المفترض أن يبقى نتنياهو في نيويورك لمدة ثلاثة أيام على حسب ما كان مقرراً ف برنامج الزيارة، لكن في وقت لاحق اختصرت المدة لتصبح يومين فقط.

وأضافت quot;معاريفquot; استناداً إلى مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي أن quot;نتنياهو لا يريد أن تكون صورته مع شخص ديكتاتور ينكر المحرقة اليهودية quot;الهولوكوستquot;، وينادي بالقضاء على إسرائيلquot;. ومن المتوقع أن يصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى نيويورك في الثاني والعشرين من سبتمبر الجاري.