نيويورك: قال مسؤولون في متحف مخصص لهجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001 في نيويورك ان المتحف سيعرض مقتطفات من شرائط فيديو أعلن فيها خاطفو الطائرات اقدامهم على quot; الشهادةquot; بجانب عرض شهادات أشخاص عاشوا الكارثة حتى لا يخرج زوار المتحف بشعور التعاطف مع المنفذين.
وكانت محاولات سابقة لعرض دافع الاشخاص الذين استخدموا طائرات ركاب مخطوفة لمهاجمة الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر 2001 قوبلت بمعارضة شعبية. لكن مدير النصب التذكاري ومتحف 11 سبتمبر الوطني قال ان صور الخاطفين وعددهم 19 شخصا ستعرض مع مقتبسات لهم في اطار quot;شهادة شهودquot; في المتحف.

ومن المقرر أن يكون المتحف والنصب التذكاري جزءا من موقع مركز التجارة العالمي الذي لا يزال تحت الانشاء في وسط مانهاتن. ويفتتح المتحف الذي سيكون تحت الارض بحلول عام 2013. وقال مدير المتحف جو دانيالز لصحفيين ان المتحف سيعرض الحقائق ويركز على quot;ما حدث في ذلك اليوم أو لماذا حدث وماذا يعني أن تعيش في عالم يوم 11 سبتمبر..quot; وقال دانيالز quot;فلندع المنفذين يتحدثون بالنيابة عن أنفسهم.quot; ويملك المتحف شرائط فيديو صورها الخاطفون استعدادا للهجمات الانتحارية ونقلت رويترز عن دانيالز قوله ان زوار المتحف بامكانهم اعادة الشرائط وتشغيلها مرة أخرى.

وقال دانيالز في مؤتمر صحفي quot;هذا أمر مهم بالنسبة لزوار المتحف أن يسمعوه ... وهو تحمل سماع الشهادات الحقيقية للاشخاص الذين ارتكبوا هذه الفظائع.quot; لكن دانيالز قال لرويترز فيما بعد عبر الهاتف ان المتحف سيقتصر على صور ونصوص مكتوبة من شرائط الشهادة. ويدعو المتحف الناس من جميع أنحاء العالم لارسال صور ومجموعات تسجيلات حول الهجمات لعرضها في موقعه على شبكة الانترنت بعد عرض الشرائط التي تحتفي بمنفذي الهجمات. وقال دانيالز لصحفيين quot;لن يأت أحد الى هذا المتحف ويخرج ولديه شعور بأن من نفذوا هذه الجرائم أبطال.quot;

ويتعامل مسؤولو المتحف مع الامر بحذر. واشتملت خطط أولية لاعادة بناء مركز التجارة العالمي على تشييد مركز الحرية العالمي الذي كان سيتناول موضوعات لا علاقة لها بهجمات 2001 ويناقش قضايا مثل التسامح والتنوع. لكن جورج باتاكي الحاكم السابق لمدينة نيويورك ألغى بناء مركز الحرية بعدما قال منتقدون بينهم ناجون من هجمات سبتمبر وأقارب نحو ثلاثة الاف شخص قتلوا فيها ان المتحف يجب أن يكون مخصصا فقط ليوم 11 سبتمبر وتفجير الشاحنة في مركز التجارة العالمي عام 1993.

وفي مثال على ما سيشتمل عليه المتحف قال دانيالز ان غزو ما كان يعرف بالاتحاد السوفيتي لافغانستان عام 1979 مهم جدا لفهم quot;جذور تنظيم القاعدة.quot; والصور الابشع في المتحف ستكون صورا لاشخاص قفزوا من الطوابق العليا لبرجي مركز التجارة العالمي هربا من الحرارة العالية وألسنة النيران يوم الهجمات

أوباما: السنوات التي تمر على ذكرى 11 ايلول/سبتمبر لا يمكن ان تخفف الألم
من جهةثانيةاعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة اثناء احيائه للمرة الاولى ذكرى اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001، ان السنوات التي تمر على الذكرى لا يمكن ان تخفف الألم الذي سببته، متعهدا بالا تتردد الولايات المتحدة على الاطلاق في معركتها ضد القاعدة.
وقال quot;لن يؤدي اي تعاقب للفصول في التخفيف من مشاعر الالم والخسارة التي ولدها ذاك اليومquot;، وذلك في احياء ذكرى الضحايا الذين سقطوا عند اسقاط طائرة مخطوفة على مبنى البنتاغون قبل ثماني سنوات.

وتابع quot;لن يتمكن اي مرور للزمن، ولا اي سماء ملبدة، من التقليل من معنى تلك اللحظةquot;.
واضاف الرئيس الاميركي quot;في الدفاع عن وطننا، لن نتردد، وفي ملاحقة القاعدة وحلفائها المتطرفين، لن نقصر ابداquot;.

الجيش الاميركي في العراق يحيي ذكرى الاعتداءات

بدوره، احيا الجيش الاميركي في بغداد الذكرى الثامنة للاعتداءات مؤكدا ان تنظيم القاعدة لن يتمكن من quot;اقامة الخلافة في العراقquot;.

وقال قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو خلال احتفال اقيم في قصر quot;الفاوquot; قرب مطار بغداد quot;انهم يعرفون ان العراقيين يرفضون القاعدة ولن تكون هناك خلافة في العراق والنضال لاقامة الديموقراطية يقع في صلب معركتنا ضد الارهابquot;. واوضح quot;لقد منعنا الارهابيين من اقامة قاعدة استراتيجية في الشرق الاوسطquot;.

واضاف اوديرنو quot;قال اسامة بن لادن ان الحرب العالمية الثالثة ستدور في العراق، كما اعلن مساعده ان ام المعارك ستجري في العراق في حين اعلنت القاعدة مدينة الرمادي عاصمة لخلافتها ومن ثم بعقوبة وبعدها الموصلquot;.

وتابع quot;ولكن، لم نعد نسمع مثل هذه الخطب او اي كلام حول الخلافة. لقد صمتواquot;.

الا ان اوديرنو اشار الى ان الولايات المتحدة quot;لم تتمكن بعد من القضاء نهائيا على التهديداتquot; في اشارة الى التفجيرات التي ضربت بغداد الشهر الماضي موقعة حوالى مئة قتيل ومئات الجرحى.

وتخلل الاحتفال الوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح ما لايقل عن ثلاثة الاف شخص قضوا في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك.