قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صنعاء: تصاعدت حدة الحرب الطاحنة بين قوات الجيش اليمني وأتباع حركة الحوثي، وتواصل وحدات عسكرية وأمنية تقدمها بنجاح في اتجاه خط حرف سفيان صعدة، وذلك بهدف تأمين الطريق وإزالة الألغام والمتفجرات، وقال مصدر في اللجنة الأمنية العليا quot;إن قواتنا المسلحة والأمن كبدت العناصر الحوثيون خسائر فادحة في الأرواح والمعدات ودمرت عددا من أوكارها ومواقعها في أكثر من منطقة ومكان.

وأوضح المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بأنه تم خلال الساعات القليلة الماضية التصدي للهجمات التي قامت بها تلك العناصر في الملاحيظ وباقم وصعيد صعدة والجبل الأحمر وفي محور سفيان، ودحرها وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، كما تم تدمير عدد من المواقع التي تحصنت فيها تلك العناصر، بالإضافة إلى تدمير عدد من المعدات والأسلحة التي كانت بحوزتها، وتم إلقاء القبض على العشرات من تلك العناصر بعد أن تم إجبارها على الاستسلام، حيث يجرى التحقيق معها حالياً لإحالتها إلى القضاء لتنال جزاءها الرادع.

وأوضح المصدر بأن قواتنا المسلحة والأمن قامت وخلال اليومين الماضين وأثناء المواجهة مع تلك العناصر بتدمير عدد من الأهداف والتجمعات لها في مناطق غرابة وآل ربيع والكسارة وسوق الليل والعروس وبني معاذ، وتمت السيطرة على عدد من المواقع والتباب التي كانت تتواجد فيها بعد أن تم تطهيرها من تلك العناصر وإجبارها على الاستسلام أو الفرار.

وتابع المصدر: إن تلك العناصر الإرهابية وبعد تلقيها ضربات موجعة من أبطال القوات المسلحة والأمن، وتأكدها من اقتراب هزيمتها كثفت في الآونة الأخيرة من اعتداءاتها على المواطنين ومنازلهم ومزارعهم واستهداف المدارس والمنشآت الصحية ومراكز الاتصالات ونهبها، بالإضافة إلى زرع الألغام والمتفجرات في الطرقات لإعاقة حركة السير.

وقال: إن اللجنة الأمنية العليا تشيد عاليا بالحماس والتفاعل الوطني الرائع والصادق من أبناء شعبنا في كافة محافظات الجمهورية ووقوفهم إلى جانب إخوانهم المقاتلين من أبناء القوات المسلحة والأمن ومؤازرتهم وهم يؤدون واجبهم الوطني في التصدى الباسل والشجاع لتلك العناصر الإرهابية الإجرامية الباغية، وإخماد فتنة التمرد التي أشعلتها وترسيخ الأمن والاستقرار والسكينة العامة في المجتمع.

ونوه المصدر بقوافل الدعم الشعبي التي يتواصل مددها بلا انقطاع من كافة محافظات الجمهورية من أجل دعم المقاتلين الشجعان من أبناء القوات المسلحة والأمن، ومساندة إخوانهم المواطنين النازحين في المخيمات، وقال: إن هذا الموقف المعهود من أبناء شعبنا اليمني العظيم يبرز بجلاء في أزهى صور التلاحم والتآزر بين أبناء شعبنا اليمني بعضهم البعض ومع الأبطال من منتسبي قواتنا المسلحة والأمن الباسلة سياج الوطن ودرعه الحصين.