قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


أنقرة: قال وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو اليوم الخميس ان التعاون بين العراق وسوريا في محاربة الإرهاب يصب في مصلحة البلدين وتركيا والمنطقة والعالم العربي.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن داوود أوغلو قوله في مؤتمر صحافي في اسطنبول اليوم الخميس quot;أجرينا اجتماعاً بناء جداً لتجاوز التوتر بين البلدين (العراق وسوريا)quot;. وعقد الاجتماع في إطار اجتماع quot;مجلس التعاون الاستراتيجي الأعلى التركي العراقيquot; الذي انعقد في اسطنبول اليوم الخميس بمشاركة وزراء خارجية تركيا والعراق وسوريا وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى.

وقال الوزير التركي ان الحفاظ على هذه الأجواء من الثقة ذوأهمية كبرى. وأضاف ان تركيا مصممة على مواصلة هذه العملية والاستمرار في تحسين العلاقات بين العراق وسوريا وستواصل العمل على إجراءات بناء الثقة والأمن والدبلوماسية. وأشار إلى ان تركيا تعلق أهمية كبرى على مناقشة جميع القضايا الأمنية بين العراق وسوريا بطريقة شفافة ومنفتحة. وفي ما يتعلق بوجود حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، قال داوود أوغلو quot;هناك تعاون جيد ومبادرات منسّقة بين تركيا والعراق وسوريا في ما يتعلق بحزب العمال الكردستاني والإرهاب، ولا يوجد علامات استفهام في هذا الصددquot;.

وأكد ان بلاده لا تتوقع أي تهديد من الدول المجاورة. وأعرب عن أمل بلاده بحماية المنطقة من الأنشطة الإرهابية وإعادة إحلال السلام والاستقرار في المنطقة. وأضاف ان سوريا والعراق جاران جيدان لتركيا وعضوان محترمان في الجامعة العربية، لافتاً إلى انه كان هناك اختلافات لذلك أجرى زيارته الأخيرة إلى دمشق وبغداد وأبلغ المسؤولين بمواقفه من العلاقات الجيدة. وإذ ذكّر باللقاء الذي جرى في القاهرة الأسبوع الماضي، قال داوود أغلو انه تم الاتفاق في اللقاء على وضع آلية أمنية بين تركيا وسوريا والعراق، معرباً عن رضاه عن التصميم على التعاون بين الدول الثلاث لملاحقة المسؤولين عن الهجمات على الحكومة العراقية وشعبها. ويشارك في الاجتماع الرباعي إلى جانب أوغلو، وزير الخارجية السوري وليد المعلم والعراقي هوشيار زيباري وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى.