قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عواصم: بعد فشل المحاولة الثانية لإقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بعقد لقاء قمة بينهما في نيويورك الأسبوع المقبل، وذلك بسبب رفض إسرائيل الشرط الفلسطيني بتجميد الاستيطان، يعود مبعوث الرئيس الأميركي إلى quot;الشرق الأوسطquot;، جورج ميتشل إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية اليوم لمواصلة الجهود معهما.

ويسعى ميتشل الى التوصل الى تسوية حول المستوطنات مما يسمح بعقد لقاء رسمي بين نتانياهو وعباس، الاول منذ تولي رئيس الحكومة الاسرائيلي مهامه في ابريل الماضي. ويمكن ان يتم اللقاء خلال الاسبوع المقبل في نيويورك برعاية الرئيس الاميركي باراك اوباما على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة التي من المقرر ان يشارك فيها كل من نتانياهو وعباس.

وعقب لقائه أمس مع الرئيس المصري حسني مبارك بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، الذي تناول سبل إحياء عملية السلام بالشرق الأوسط والعمل على وقف الاستيطان الإسرائيلي قال ميتشل إنه تم التأكيد على الالتزام المشترك لكل من الولايات المتحدة ومصر لتحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط الذي يتضمن وضع نهاية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وفي عمان كما في القاهرة قال ميتشل عقب لقائه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أن الولايات المتحدة تطلب من كل الأطراف سواء إسرائيل أو الفلسطينيين والدول العربية بأن تتحمل مسؤولياتها من أجل السلام من خلال القيام بخطوات ملموسة تساعد على إيجاد أرضية إيجابية لاستئناف المفاوضات.