قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: أعرب الاتحاد الاوروبي اليوم عن قلقه العميق من أن quot;حكومة دولة اريتريا تواصل الانتهاك الصارخ لالتزامات حقوق الانسان التي نص عليها القانون المحلي والدوليquot;.

وحثت السويد التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي في بيان حكومة اريتريا على اطلاق سراح جميع السجناء السياسيين دون شروط، وأشار البيان الى أن مجموعة تضم 11 عضوا بارزا في البرلمان وحزب الجبهة الشعبية من أجل الديمقراطية والعدالة وهو الحزب الوحيد في اريتريا قد اعتقلت قبل ثمانية أعوام وتحديدا في 18 سبتمبر عام 2001 .

وأضاف ان خمسة صحافيين مستقلين اعتقلوا بعد ذلك بخمسة أيام وان العديد من الأشخاص يعتقلون منذ ذلك الحين ويحرمون من حقوقهم الاساسية.

ولا يزال المعتقلون يقبعون في سجون اريتريا رغم المناشدات العديدة التي يطلقها المجتمع الدولي والاتحاد الاوروبي والعديد من منظمات حقوق الانسان الحكومية وغير الحكومية.

وأشار البيان الى أنه لم توجه اتهامات لأي من المعتقلين رسميا أمام القضاء حسبما ينص قانون اريتريا وان مصير المعتقلين لا يزال مجهولا، وقال الاتحاد الاوروبي في البيان ان quot;هذا التصرف انتهاك واضح للالتزامات التي أقرتها اتفاقية الامم المتحدة الدولية بشأن الحقوق السياسية والمدنيةquot;.