قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

التقى محمود عباس مع الرئيس المصري، وبحث معه quot;الفشلquot; الذي لحق بجولة المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط


القاهرة: أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم فشل جولة المبعوث الامريكي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل في احراز تقدم على صعيد الوقف الكامل للاستيطان وفقا لخطة خارطة الطريق.
وقال عباس في تصريح للصحافيين عقب اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك أن ميتشل الذي قام بأكثر من جولة في المنطقة خلال الفترة الماضية لم يتمكن من الوصول الى اتفاق quot;لان الجانب الاسرائيلي كان مصمما على أمور لا نحتملها نحن ولا يحتملها هوquot;.
واضاف quot;أن من أبرز هذه الامور استثناء القدس من وقف الاستيطان وكذلك استثناء المباني تحت الانشاء والمباني الحكومية وغيرهاquot; واصفا مثل هذا الوقف المؤقت بانه سيكون quot;شكليا للاستيطان وغير موضوعيquot;.

وأكد عباس أنه لم يتم التوصل الى أي اتفاق حول وقف الاستيطان quot;ما يتطلب جهودا اخرى في المستقبلquot; مبينا أن استئناف المفاوضات الذي كان من الممكن اعلانه في واشنطن لن يتم في ظل عدم الاتفاق على وقف الاستيطان أو استئناف المحادثات.
واعرب عن اعتقاده بأن الطريق الان quot;مسدودquot; مشيرا الى أن المبعوث الامريكي سيعاود جهوده بعد انتهاء اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة فى نيويورك للوصول الى اتفاق.
ولفت الى ان خذه الجهود ستكون مع الجانب الاسرائيلي وليس الجانب الفلسطيني والعربي.

وعن المطلوب عربيا وامريكيا من اجل الضغط على اسرائيل بغية استئناف المفاوضات ووقف اتفاق أكد عباس اهمية ان يلتزم الجانب الامريكي بالبند الاول في خطة خارطة الطريق الذي يؤكد ضرورة وقف الاستيطان بشكل كامل بما فيه ما تسميه اسرائيل النمو الطبيعي.
واشار في هذا الاطار الى اجراء عدد من الاتصالات الهاتفية مع القادة العرب من أجل التشاور المستمر منوها بأنه سيتم عقد اجتماع للجنة المتابعة العربية في ال21 من سبتمبر الجاري على هامش اجتماعات الجمعية العامة من اجل استخلاص النتيجة الكاملة التي سيتم التوجه بها في الامم المتحدة ولدى الرئيس الامريكي باراك اوباما.
وعما اذا كان سيتم تأجيل الانتخابات التشريعية والرئاسية بصرف النظر عن نتائج الحوار والمصالحة الفلسطينية أوضح عباس أنه ليس هناك علاقة بين المفاوضات والانتخابات باعتبارها قضية داخلية.
واشار الى رد السلطة على رسالة تلقتها من الجانب المصري حول الرؤية المصرية بالنسبة للحوار الفلسطيني واصفا الرد بأنه كان quot;ايجابيا.

واضاف عباس quot;نحن ندعو الى انتخابات رئاسية وتشريعية تحت اشراف عربي واسلامي ودولي في أي وقت في النصف الاول من عام 2010 على أن يعلن تحديد موعد الانتخابات دستوريا قبل 25 أكتوبر المقبلquot;.(