قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تل أبيب: ذكرت الإذاعة الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يغادر إسرائيل صباح غد الاثنين متوجهاً إلى نيويورك، حيث سيجتمع بعد غد الثلاثاء مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن.

وأضافت الإذاعة مساء اليوم الأحد أن اللقاء سيعقد على هامش مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة، يسبقه اجتماعين على انفراد بين الرئيس الأميركي وكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي، و رئيس السلطة الفلسطينية على التوالي.

وكان رئيس الدائرة الإعلامية في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نير حيفتس أعلن في وقت سابق اليوم أن نتنياهو تلقى بالترحاب دعوة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى عقد قمة ثلاثية بينه وبين عباس وأوباما في نيويورك الثلاثاء المقبل.

ونقل موقع يديعوت أحرونوت الالكتروني عن مسؤول سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن اللقاء الثلاثي ولقاء نتنياهو مع أوباما غايتهما المساعدة على استئناف محادثات السلام، إلا أن هذين اللقاءين لن يكونا مفاوضات.

وكان البيت الأبيض أعلن ليل أمس أن أوباما سيعقد لقاء قمة مع عباس ونتنياهو يوم الثلاثاء على هامش أعمال افتتاح دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بهدف استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

ويأتي إعلان البيت الأبيض على الرغم من فشل المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل في التوصل إلى تفاهمات بين الولايات المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية حول تجميد البناء في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وعقد ميتشل أربعة لقاءات مع نتنياهو خلال الأسبوع الماضي وطالبه خلالها بتجميد البناء في المستوطنات، إلا أن نتنياهو رفض تجميد البناء في مستوطنات القدس الشرقية بشكل مطلق فيما أعرب عن استعداده لتجميد جزئي ومؤقت لأعمال البناء في مستوطنات الضفة.

إلى ذلك، أفاد ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي أن الخطاب الذي سيلقيه نتنياهو خلال مداولات الجمعية العامة سيحمل طابعاً دراماتيكياً.

وأضاف أن نتنياهو سيجتمع قبيل إلقاء كلمته مع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون.

من جهة أخرى، سيلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك غداً الاثنين وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، خلال زيارة إلى الولايات المتحدة، كما أفاد الأحد بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية. وأضاف البيان أن اللقاء بين باراك وغيتس سيعقد في واشنطن. ولم يقدم مزيداً من التفاصيل.

وقام وزير الدفاع الأميركي بزيارة إلى إسرائيل أواخر يوليو.