قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

من منا لا يذكر الرئيس الروسي الذي أعلن عن تفكك الإتحاد السوفياتي عن 1991؟ ذلك هو بوريس يلتسين الذي طبع تسعينات القرن الماضي بختمه وأكسب روسيا صفة الخمول.

موسكو: صرح رئيس الوزراء الروسي الاسبق والمعارض حاليا ميخائيل كاسيانوف ان بوريس يلتسين عاش السنوات الاخيرة من حياته في quot;قفص ذهبيquot;، في عزلة وتحت التنصت بامر من خليفته فلاديمير بوتين.

وقال كاسيانوف في كتاب نشرت مقاطع منه في المجلة الاسبوعية الروسية quot;نوفوي فريمياquot; الاثنين quot;ادرك في نهاية المطاف انه يعيش كاسير في قفص ذهبيquot; في عيد ميلاده الخامس والسبعين في الاول من شباط/فبراير 2006.

وتابع ان quot;يلتسين احتمل بصعوبة كبيرة اجباره على الاحتفال بعيد ميلاده الخامس والسبعين في الكرملين وليس كما كا يريد: بحرية وبشكل غير رسمي والمنظمون هم الذين قرروا من يمكنه ان يدعو الى عيد مبلاده ومن لا يمكنه ان يدعوهquot;.

وتابع كاسيانوف الذي لم يدع الى عيد ميلاد يلتسين، انه يذكر انه عندما اتصل بيلتسين ليهنئه بعيد ميلاده، كان الرئيس السابق quot;غاضباquot;، موضحا ان يلتسين قال quot;انهم يتنصتون على كل الهواتف ومشاهدة ما يحدث حولي امر قاسquot;.

واكد رئيس اول حكومة في عهد بوتين من 2000 الى 2004 ان بوتين quot;امرquot; الوزراء بالامتناع عن زيارة يلتسين في منزله في غوركي قرب موسكو.

وقال quot;في احد الايام في اجتماع مجلس الامن (القومي) قال لي بوتين: +قل للوزراء الا يزعجوا بوريس يلتسين بزياراتهم بعد اليوم اذا لم يكن الامر ضروريا. فالاطباء يشعرون بالاستياء ويقولون انه يضطرب جدا بعد هذه اللقاء. انه يحتاج الى الهدوء لان قلبه مريضquot;.

واوضح كاسيانوف ان يلتسين اكد خلال لقائهما الاخير خريف 2006، على ان quot;يغير هاتفه باستمرار ليفلت من التنصتquot;.

ولم يدل الناطق باسم بوتين الذي يترأس الحكومة حاليا، بموقف واضح. وقال quot;لا اعتبر ان المقابلة مع كاسيانوف تتضمن شيئا يمكن التعليق عليهquot;.