قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: كشف مسؤول أميركي رفيع المستوى اليوم الثلاثاء أن رسالة الرئيس الأميركي باراك أوباما الأساسية إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هي أن صبره بدأ ينفد.

ونقل موقع quot;بوليتيكوquot; عن المسؤول الأميركي، الذي لم يكشف عن هويته، قوله إن quot;رئيس الولايات المتحدة يفقد صبره، هذا ما أطلعهما عليهquot;.

وأضاف المسؤول أن ثمة quot;نافذة محدودة من الفرصquot;، مشيراً إلى أن أوباما quot;مصمم، ولكنه في الوقت نفسه غير صبور، ولا بد من الاستمرارquot;.

وأكد المسؤول أن رسالة أوباما وصلت quot;بوضوح وقوةquot;، على الرغم من أن مدى وصولها سيظهر بعد حديث عباس ونتياهو إلى وسائل الإعلام، بعد لقائهما بالرئيس الأميركي معاً.

وأشار إلى ان المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل سيلتقي الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي هذا الأسبوع، ومن ثم في واشنطن في الأسبوع المقبل.

وكان اللقاء الثلاثي، وهو الأول بين أوباما ونتنياهو وعباس، منذ تسلم أوباما منصبه قبل 8 أشهر، انطلق بمصافحة بين المسؤولين الفلسطيني والإسرائيلي.

وذكرت شبكة quot;إن بي سيquot; الأميركية أن الزعيمين، وهما طرفان في الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي طويل الأمد، تصافحا بعد مصافحة كل منهما لأوباما، في ما اعتبر ذا أهمية رمزية.

وأشارت الشبكة إلى أن إظهار حسن النوايا هذا يأتي بعد إعلان الرئيس الأميركي أنه طلب من مبعوثه الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل لقاء مفاوضين فلسطينيين وإسرائيليين في الأسبوع المقبل، داعياً الزعيمين إلى إرسال فريقيهما التفاوضي إلى واشنطن في الأسبوع المقبل للمضي في quot;المحادثات المكثفةquot;، كما طلب من وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون تقديم تقرير له في منتصف أكتوبر عن وضع المفاوضات.

وجلس أوباما ونتنياهو وعباس، مع كبار المسؤولين وهم ميتشل والجنرال جيمس جونز ووزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان ووزير الدفاع إيهود باراك وكبير المفاضين الفلسطينيين صائب عريقات والوزيرة كلينتون.