قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مقديشو: قتل ثمانية مدنيين على الاقل الثلاثاء في مقديشو في معارك عنيفة بين متمردين اسلاميين وجنود قوة السلام الافريقية (اميسوم)، على ما ذكر مسؤولون محليون.

واندلعت المواجهات في جنوب مقديشو على طريق مكة حيث ينتشر جنود اوغنديون في اميسوم قبل ان تتكثف وتتسع الى احياء اخرى في العاصمة الصومالية.

وهاجم المتمردون بقذائف ار بي جي مواقع اميسوم غير انه تم صدهم، بحسب العقيد محمد عبدي الين المسؤول الامني في الحكومة الانتقالية.

واوضح quot;وصلتنا معلومات عن ضحايا مدنيين اكثر من خمسة قتلوا في تبادل اطلاق النارquot;.

وتبنت ميليشيا quot;الحزب الاسلاميquot; الهجوم.

وقال شيخ محمد عثمان القيادي في المليشيا لوكالة فرانس برس quot;هاجمنا مواقع للعدو وقتل الكثيرون اثناء المعارك الضارية. لقد ردوا بقصف سوق بكارا ومناطق اخرى مأهولة فقتلوا الكثير من المدنيينquot;.

واكد شهود مقتل العديد من المدنيين في عمليات القصف. وقال احد الشهود ان خمسة اشخاص قتلوا واصيب سبعة آخرون بجروح في هوالداغ اثر سقوط قذيفة هاون على منزلهم.

وروى نورتو معلم علي احد السكان quot;رأيت ثلاثة من القتلى الخمسة لقد غطت انقاض المنزل اجسادهمquot;.

وبحسب مسؤول عن اجهزة الاسعاف في العاصمة فان اجهزته نقلت 13 جريحا بينهم ثلاثة قضوا متأثرين بجروحهم.

وهذه المعارك هي الاعنف في العاصمة الصومالية منذ اسبوع وجاءت بعد ستة ايام من اعتداء انتحاري مزدوج بسيارة مفخخة استهدف مقر القوة الافريقية تبناه quot;الشباب المجاهدونquot; وخلف 21 قتيلا بينهم المسؤول الثاني في اميسوم.