قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كامل الشيرازي من الجزائر: يختزن وادي ميزاب الشهير بولاية غرداية (550 كلم جنوب الجزائر) سبعة قرون بين دفقاته، وظلّت هذه الجوهرة الإنسانية نموذجا متألقا في تسيير النظام التقليدي لتوزيع المياه في المنطقة، وبقيت جمعية quot;أمناء السيلquot; التي توارث أعضاؤها تسيير الوادي منذ أوائل القرن الرابع عشر، يتفاخرون بمهاراتهم التقليدية في تسيير فيضان مياه وادي ميزاب والتحكم فيها، لكن أسطورة الوادي تصدعت بعد الطوفان المدمّر الذي طال ولاية غرداية مطلع الشهر الجاري، وجلبت الويلات حيث خلّف 43 قتيلا و86 جريحا وخسائر مادية زادت عن الثلاثمائة مليون دولار.


ورغم المأساة الحاصلة، إلاّ أنّ مسؤولين كما مواطنين يتفقون على حتمية عدم استبدال مهارات quot;أمناء السيلquot; في تسيير فيضانات وادي ميزاب بتقنيات معاصرة، طالما أنّ أمناء السيل نجحوا على مدار عقود في كبح جماح الفيضانات، حتى إذا ذلك لغز قاوم ظروف الزمن، وحافظ على وادي ميزاب الذي أدرجته منظمة quot;اليونسكوquot; ضمن قائمة المواقع الثقافية والتاريخية ذات القيمة العالمية.


ويلاحظ quot;يحيى بوبكرquot; الرئيس الحالي لجمعية quot;أمناء السيلquot;، أنّ لغز قوة الفيضانات في منطقة وادي ميزاب قد برز قبل سبعة قرون، حينها جرى استنفار كافة الطاقات المحلية لدرء تهديدات quot;الوحشquot; كناية عن فيضان الوادي، وكخطة لمواجهة الموقف، يقول رواة أنّ أحد الأعيان القدامى وهو الشيخ quot;حمو أولحاجquot; نزل من منحدر يشق منطقة صخرية يلتقي على مستواها رافدي quot;لبيضquot; وquot;العديرةquot; اللذان يشكلان وادي ميزاب، وخطرت بباله فكرة قياس مستوى المياه بواسطة فلقتي قصبة و بعض الأواني الفخارية، لينجز بعدها التصميم الأولي لنظام قنوات مصغر سمح باكتشاف وسيلة لكبح جماح فيضان الوادي والتحكم في المياه الفائضة لاستخدامها في سقي واحات النخيل.


وعلى هذا، برز التحكم في السقي التقليدي الذي تميز به وادي ميزاب وبقي مختلفا تماما عن تقنية (الفقارات) التي اعتمد عليها قطاع من السكان المحليين للمحافظة على النظام البيئي للواحات، ولضمان استمرارية هذه الطريقة في كبح جماح السيول واستعمال القدر الضروري من المياه الموجهة للزراعة أسس الشيخ حمو ولد أولحاج quot;جمعية أمناء السيلquot; التي حرصت منذ تأسيسها على تجميع جزء من مياه الأنهار بما يُعرف محليا بـquot;أحباسquot; وquot;السدquot;، بالاعتماد كذلك على حجارة كبيرة وضعت للحد من ارتفاع المياه حيث يتم بذلك توجيه فائض المياه إلى المياه الباطنية عن طريق قنوات و تؤمن هذه الأخيرة فور امتلائها الاكتفاء الذاتي للواحة لمدة تزيد عن الثلاث سنوات.


وعكس هذا النظام الخاص بوادي ميزاب نقطة مركزية أثارت اهتمام مختلف زوار ولاية غرداية، تبعا لانطواء النظام المذكور على مهارة كبيرة إذ يضمن توزيعا منصفا للمياه المجمعة، وقد صمد هذا النظام أمام شدة السيول الأخيرة التي أتلفت قسما هاما من البنى التحتية.


ويقدّر أبناء وادي ميزاب أنّ التطور التكنولوجي النابع عن العبقرية البشرية مهما كان لن يتمكن يوما من التحكم كليا في التغيرات المباغتة للمناخ مثل فيضانات 1901 و1961 و1991 و1995 ثم 2008، ويجمع هؤلاء بيقين على أنّ مهارة أمناء السيل باتت أكثر من أي وقت مضى مهمة لإنجاز لكل مشاريع المنشآت الخاصة بالحماية من السيول، وهم لا يعارضون البناء بالخرسانة، لكنهم يبدون ثقة أكبر بالحواجز التي بُنيت بوسائل تقليدية.
ولا يزال فيضان مياه وادي ميزاب يسيطر على أحاديث الشارع المحلي، حيث أنّ الكثير من السكان لم يشاهدوا في حياتهم مياه هذا الوادي يصل ارتفاعها إلى quot;ثمانية أمتارquot; وكأنّ الأمر تعلق بنهرين يعلو أحدهما الآخر، وعند استجوابهم عن هذا quot;التسونامي النهريquot;، لا يتوانى الناس في إبراز الطابع الغريب لصورة الوادي يوم الكارثة، وهي مشاهد يجزم كثيرون أنّها لن تنمحي من أذهانهم