: آخر تحديث

ماذا يريد أوباما من خصومة السابقين؟

محمد الجوهري: quot;خصوم الأمس قد يكونوا أصدقاء اليوم والغدquot; ، هذا ما عبر عنه الرئيس المنتخب باراك أوباما Barack Obama من خلال تحركاته خلال هذا الأسبوع لاختيار الطاقم المعاون له وأعضاء إدارته الجديدة ، حيث عقد أوباما Obama اجتماعات مع خصومه السياسيين السابقين فى محاولة منه للتعرف على وجهات نظرهم فى كيفية مواجهة المشكلات والعقبات التى تواجهها الولايات المتحدة. فقد جلس الرئيس المنتخب مع منافسته التى خاضت ضده أصعب وأطول المعارك الانتخابية التمهيدية فى تاريخ الحياة السياسية الأمريكية ، السيدة الأولى السابقة هيلارى كلينتون Hillary Clinton ، وأشارت العديد من التقارير إلى انه من المتوقع أن تشغل السيدة كلينتون Clinton منصب وزيرة الخارجية. كما عقد أوباما Obama اجتماعا هاما مع منافسه الجمهورى جون ماكين John McCain للبحث فى كيفية التعاون فيما بينهم خلال الفترة القادمة ، والدور الذى من الممكن أن يلعبه ماكين McCain فى سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

كانت لقاءات الخصوم السابقين هذه محط اهتمام وسائل الإعلام الأمريكية فى محاولة لاستكشاف الأسباب التى دفعت الرئيس الجديد لمثل هذا الاتجاه الرامى إلى التعاون مع خصومه السابقين ، ومستقبل هذا التعاون.


أوباما ورحلة شاقة لاستعادة حيوية النظام السياسى.؟

فمن جانبه استضاف فيليز ميتشل Velez Mitchell - مراسل شبكة CNN - النائب الديمقراطى عن ولاية أوهايو Ohioفى مجلس النواب ndash; والمرشح السابق لمنصب الرئاسة ndash; دينيس كنسينيتش Dennis Kucinich ، ومن الجديد بالذكر أن كنسينيتش Kucinich من احد المؤيدين بشدة لإنشاء حقيبة وزارية خاصة بالسلام Department of Peace. وتسأل ميتشل Mitchell عن ما قد يترتب على سياسة أوباما Obama فى الاقتراب من خصومه السابقين ، والذين كانوا معارضين له فى الكثير من القضايا خصوصا الحرب على العراق ، والذين يعتبروا - من وجهة نظر كنسينيتش Kucinich ndash; بموقفهم هذا من الحرب معارضين لفكرة السلام ، ومن ثم فهل معنى ذلك أن أوباما Obama ينحى ndash; أو على الأقل يقوم بتحييد ndash; مناصرى ومؤيدى السلام والذين كانوا سببا أساسيا فى فوزه بمقعد الرئاسة.

وفى هذا السياق شدد كنسينيتش Kucinich على أن الأمر ليس متعلق بالأشخاص فقط ولكنه متعلق بالسياسة ككل ، ومتعلق بالثقافة والمجتمع داخل الولايات المتحدة ، وهل المجتمع قادر على استيعاب التغيير الجذرى فى اتجاهاته؟ خصوصا تلك المتعلقة بالعنف خصوصا داخل المجتمع سواء العنف بين الأزواج والعنف الذى يمارس ضد الأطفال والعنف المنتشر فى المدارس ومن ثم فان الطريقة التى ستتم بها مواجهة الأسباب التى تؤدى فعلا إلى مثل هذا العنف سوف تحدد ما إذا كان هذا المجتمع يمكن أن يكون مجتمعا مسالما أكثر فى المستقبل ، هذا التغيير على المستوى الداخلى سوف يقود بطبيعة الحال إلى تغيير فى سلوك الولايات المتحدة على المستوى الخارجى ، كما وجود قيادة تؤمن بالسلام على راس الإدارة الأمريكية لا شك أن سلوكها يمكن أن ينسحب إلى سلوك الأفراد فى المجتمع.

أما جون ريدلى John Ridley ndash; المعلق فى شبكة NPR ndash; فقد أكد على أن ما يقوم به أوباما Obama فى الوقت الحالى يعبر عن شخصية ذو عقل منفتح على الآخر ، حتى هؤلاء المختلفين ndash; إلى حد كبير ndash; معه فى الرأى ، فهؤلاء لن يذهبوا فسوف يظلوا على الساحة السياسية فى أمريكا ، كما أنهم لن يتركوا أوباما Obama يعمل بمفرده بعيدا عن أى نوع من الممانعة والاختلاف معه ، ولذلك فان الفلسفة التى يتبعها فى الوقت الحالى هدفها ليس فقط أن يجمع اكبر عدد من أصحاب الآراء المختلفة معه فى إدارته ولكن خلق نوع من المعارضة الداخلية ، تلك المعارضة غير ضارة ولازمة لحيوية أى نظام سياسى. لأنه فى فترة الثمانى سنوات الماضية تحت حكم الرئيس الحالى جورج بوش George Bush اعتقد الكثير من الأفراد أن المشكلة مع هذه الفترة أنه لم تكن هناك معارضة قوية للسياسات التى طرحتها الإدارة الأمريكية ، هذا النوع من المعارضة - التى تتمحور حول الاختلاف فى الآراء ووجهات النظر - ليس دائما سيئا بل انه فى معظم الأحوال هو الذى يقود إلى نوع من التغيير الصحى المرغوب فيه.


ماذا يريد أوباما؟؟

ولفت التقرير الانتباه إلى أن أوباما Obama يريد من هذه اللقاءات الكثيرة التى عقدها على مدار الفترة الماضية أن يكون فريقا متناسق يعاونه فى إدارة شئون البلاد ولكنه فى نفس الوقت يريد أن يضمن أن تمثل إدارته الجديدة كافة التيارات والاتجاهات السياسية فى واشنطن ، أيضا يبتغى أن تكون إدارة معبرة عن التنوع الجغرافى والتنوع العرقى الذى تتمتع به الولايات المتحدة.


احتفظ بالأصدقاء والخصوم على مقربة منك

وفى برنامج American Morning ndash; الذى يذاع على شبكة CNN - اعد إيد هنرى Ed Henry تقريرا تناول فيه احتمالات تولى المنافسة السابقة للرئيس المنتخب باراك أوباماBarack Obama هيلارى كلينتونHillary Clinton حقيبة وزارة الخارجية فى الإدارة الأمريكية الجديدة ، مشيرا فى التقرير إلى أن شخصية الرئيس باراك أوباما Barack Obama لها فلسفة خاصة فى التعامل مع الأصدقاء والخصوم السابقين ، فانه إذا كان المنطق يقضى بان تجعل أصدقائك على مقربة منك فان أوباما Obama يؤمن أيضا بأنه لابد أن يكون خصومك أكثر قربا. ومن ثم نجده قد قرر هو وهيلارىHillary طى صفحة الماضى التى شهدت أشرس منافسة انتخابية بينها والبحث فى كيفية العمل معا من اجل تحقيق التغيير إلى نادى به أوباما Obama فى معركته الانتخابية وإصلاح حال الولايات المتحدة الأمريكية.

ولفت التقرير الانتباه إلى أن أعداء الأمس ndash; فى إشارة إلى أوباما Obama وهيلارى Hillary - اجتمعوا لمناقشة عدد من الأمور الهامة خصوصا تلك المتعلقة بإعادة إحياء خطة إصلاح قوانين الهجرة فى الولايات المتحدة ، مستقبل معتقل جوانتانامو وأفضل السبل للتعامل معه سواء بإغلاقه أو بالإبقاء عليه ، وأكد التقرير انه بالرغم من أن هناك العديد من الفرص لإيجاد أرضية مشتركة بينهما فى العديد من الموضوعات ، إلا أن هناك موضوعات ساخنة أخرى من الصعوبة بمكان إيجاد مثل هذه المساحة المشتركة بشأنها.

وعلى خلفية اللقاء الذى جمع الرئيس المنتخب باراك أوباما Barack Obama مع منافسه الجمهورى الأسبق جون ماكين John McCain لبحث سب التعاون ، أثار التقرير الكثير من علامات الاستفهام حول الدور الذى من الممكن أن يلعبه ماكين John McCain الفترة القادمة خصوصا بعد أن يعود مرة أخرى إلى استئناف مهام منصبه كعضو فى مجلس الشيوخ.


هيلارى وزيرة الخارجية القادمة؟

من جانبه اهتم برنامج Good Morning America بالمداولات الجارية بين الرئيس المنتخب باراك أوباما Barack Obama ومنافسته السابقة هيلارى كلينتون Hillary Clinton بشأن إمكانية توليها زمام الشئون الخارجية فى الإدارة الأمريكية الجديدة ، واعد جاك تابر Jake Tapper تقريرا شدد فيه على انه إذا صدقت التكهنات المتعلقة بتولى هيلارىHillary حقيبة الخارجية الأمريكية فان ذلك سوف يخلق نوع من المشاركة المميزة بين شخصين كانوا على طرفى النقيض فى سياساتهم المطروحة خلال الصراع المرير الذى دار بينهما من اجل اقتناص بطاقة ترشيح الحزب الديمقراطى لمنصب الرئاسة قبل أسابيع قليلة.

واعتبر التقرير أن إسناد منصب وزير الخارجية لهيلارى Hillary سوف يكون فرصة للإدارة الأمريكية الجديدة ، بوجود وجه مألوف ومعروف فى حقل السياسة الخارجية ليس فقط على المستوى الرسمى بالنسبة للدول الأخرى بل أيضا لغالبية الأفراد فى أماكن كثيرة من العالم.

إلا أن تابر Tapper أكد على أن ترشيح هيلارى Hillary لهذا المنصب الرفيع لا يخلو تماما من العديد من المشاكل والتعقيدات خصوصا تلك المتعلقة بأنشطة ndash; من قبيل بعض الأعمال التجارية والخطابات والمحاضرات التى يلقيها - زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون Bill Clinton ، فضلا عن المؤسسة الخيرية التى يديرها مؤسسة William J. Clinton Foundation. فكلينتون Clinton يقوم بصورة مستمرة بالعديد من الرحلات الخارجية حول العالم كما انه يتلقى الكثير من التبرعات لمكتبته الرئاسية ومؤسسته الخيرية ، لذلك فلابد من نظام رقابى صارم لمنع أى أنشطة تقوم بها عائلة كلينتون أو المؤسسة التابعة لها ، وتكون ذات تأثير سلبى على السياسة الخارجية لأوباما Obama أو تخلق لها تعقيدات جديدة ليست فى الحسبان. فعلى سبيل المثال فى عام 2005 قام بيل كلينتون Bill Clinton برحلة إلى دولة كازاخستان بمصاحبة احد المستثمرين الكبار فى مجال التعدين يدعى فرانك جياسترا Frank Giustra ، بالرغم من أن الولايات المتحدة فى هذا الوقت كانت لها تحفظات كبيرة - من جانب المسئولين الرسميين ومن جانب زوجته نفسها - على سجل دولة كازاخستان فى مجال حقوق الإنسان والحريات العامة ، وخلال هذه الرحلة قامت الشركة التى يملكها جياسترا Giustra باستثمار ملايين الدولارات فى مشاريع استخراج اليورانيوم من هناك ، وبعدها بأشهر قليلة تبرع جياسترا Giustra بحوالى 31 مليون دولار لمؤسسة كلينتون الخيرية مع وعود بتقديم المزيد من التبرعات للمؤسسة فى المستقبل ، وقد اعتبر التقرير أن حدوث مثل هذه المواقف فى حال تولى هيلارى Hillary منصب وزيرة الخارجية سوف يخلق حرجا كبيرا ليس فقط لها بل لإدارة أوباما Obama نفسها ولسياستها الخارجية.

أيضا أشار جورج ستفانوبولوس George Stephanopoulos إلى عدد من المشاكل الأخرى التى تجعل تولى هيلارى كلينتون Hillary Clinton المنصب مواجه ببعض الصعوبات على رأسها ، أنها نفسها تخاف كثيرا فى حال موافقتها على شغل المنصب أن تفقد الاستقلالية التى تتمتع بها كعضو فى مجلس الشيوخ ، كما أنها ما تزال تعانى من مشكلة الديون التى خلفتها حملتها الانتخابية.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ولكم في أيمن نور ...
فقيروه - GMT الأحد 23 نوفمبر 2008 03:56
ما تحتاج عبقري أو مخ بكبر أينشتين يريد يستدرجهم ومن ثم يعمل فيهم مثل ما عملوا بأيمن نور ، واضح أنهم قدموا أوراق ومستندات مزيفة لدخول الانتخابات ضد الرئيس، وعليه يجب محكمتهم وسجنهم إلى يوم يبعثون!!!. إلى الله المشتكى وبالله المستعان.
2. Barak Obama
RAMZI EL GOUHARY - GMT الأحد 23 نوفمبر 2008 21:35
I BELIEVE THAT BARAK OBAMA IS INTELLIGENT ENOUGH, TO CHOSE THE RIGHT PERSON IN THE RIGHT PLACE,TO MOVE USA AND THE WORLD TO BETTER PLACE TO LIVE .. JUST WISH HIM GOOD LUCK AND WAIT FOR THE CHANGE.. THANKS Mr .MOHAMED EL GOUHARY


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.